من هنا وهناك

ليالي الأنس في الفكاهة والشعر بجيجل

أعدت مديرية الثقافة لولاية جيجل برنامجا ثقافيا متنوعا لتنشيط السهرات والليالي الصيفية، حسب ما أفادت به مديرة القطاع بالولاية سليمة قاوة التي أوضحت بأن البرامج الترفيهية والتثقيفية تم تكييفها مع موسم الاصطياف لتستهدف مختلف الشرائح ومن مختلف الأعمار.
تضمن البرنامج حفلات فنية غنائية يومية لمختلف الطبوع الجزائرية بالحظيرة الصغيرة للبلدية، حيث انطلق البرنامج في الفاتح من يونيو الماضي ويتواصل إلى غاية 30 أغسطس المقبل يحييه فنانون من داخل وخارج الولاية.
ويتضمن البرنامج أيضا «ليالي الأنس» وذلك بساحة «القدس» بوسط مدينة جيجل كل يوم ثلاثاء وهو نشاط فني هادئ يتم خلاله تقديم فقرات في الفكاهة ولقاءات شعرية.
ومنحت لشريحة الأطفال الفرصة للتعبير عن مكنوناتهم من خلال برنامج «المبدع الصغير» وهو نشاط فني ثقافي يتمثل في تنصيب ورشة للفنون التشكيلية يتنافس خلالها الأطفال في إبراز إبداعاتهم في الهواء الطلق وسينطلق في 3 أغسطس القادم بساحة «القدس» بمشاركة 25 طفلا ينال الفائزون فيه جوائز قيمة.
وبرمجت مسابقة «نادي المواهب الأدبية» والمواهب الشابة في الشعر وذلك بالتنسيق مع الإذاعة الجهوية وكذا «الأيام الوطنية للمونولوج» من 15 إلى 20 أغسطس المقبل ومهرجان «الراب» في الفترة ما بين 20 و25 من نفس الشهر، وذلك بمشاركة فنانين من داخل وخارج الوطن.
كما أقيم مهرجان للنحت على الرمال استقطب الفئة الشبانية بشكل كبير بشاطئ «الصخر الأسود» بالعوانة.

 حماية الطبيعة.. حماية الحياة

بادرت الحظيرة الوطنية لتازة بحملة تحسيسية توعوية على مستوى شاطئ أفتيس ببلدية العوانة (20 كلم غرب جيجل) للحفاظ على الطبيعة وذلك في إطار المشروع النموذجي لشبكة المحميات البحرية في البحر المتوسط.
وحسب مديرة الحظيرة ليليا بيدوحان، فإن هذه الحملة التحسيسية تندرج في إطار التعاون مع المنظمة العالمية لحماية الطبيعة وتتضمن عدة نشاطات على غرار عملية كبرى للتحسيس والتوعية للمصطافين من أجل شواطئ وجزر نظيفة، وكذا التحسيس بأهمية حماية الطبيعة من خلال إشراك كل المديريات التنفيذية والهيئات المعنية على غرار المحافظة الوطنية لحماية الساحل ومديرية البيئة التي أوكلت لها مهمة التطرّق للتسيير والفرز الانتقائي للنفايات وكذا كل الفاعلين من محافظة الغابات والحماية المدنية والدرك الوطني إضافة الى الكشافة الإسلامية الجزائرية. وتمّ خلال الحملة إقامة معرض على الشاطئ والقيام بحملة تنظيف بمشاركة المصطافين وتوزيع مطويات تصب في إطار الحفاظ على البيئة من التلوث  وتقديم شروحات بعين المكان حول أهمية الحفاظ على نظافة الشواطئ  والجزر والطبيعة بصفة عامة.

حرائق وحرارة تلهب يوميات سكان ميلة     

تسببت حريق أتت على 3 بيوت بلاستيكية ببلدية عين البيضاء احريش (ميلة) في تفحم أزيد من 2.000 ديك رومي، حسب ما علم أول أمس من المديرية المحلية للحماية المدنية.
وأضاف المصدر، أن عناصر الوحدة الثانوية للحماية المدنية لدائرة فرجيوة تدخلوا ليلة الأحد إلى الاثنين لأجل إخماد هذا الحريق الذي وقع تحديدا بمشتة «عين السبت» ببلدية ودائرة عين البيضاء احريش.
وقد تمّ تسجيل حريق كلي لـ 3 بيوت بلاستيكية بها حوالي 2400 ديك رومي فيما تم إنقاذ حوالي 100 ديك رومي آخر، حيث استغرقت عملية إخماد الحريق ساعة واحدة و32 دقيقة، وفقا لذات المصدر.
من جهتها فتحت المصالح الأمنية المختصة إقليميا تحقيقا لتحديد أسباب نشوب الحريق.

أكبر عصابة تهريب في قبضة أمن الشلف

تمكنت عناصر الفرقة الجهوية لمكافحة التهريب بالشلف في إطار المهام الموكلة لإدارة الجمارك، من إحباط محاولة تهريب كمية من الألبسة الرثة قدّرت بـ 9  قناطير حسبما أفاد به يوم الاثنين بيان لذات المصالح.
وأوضح المصدر، أن هذه العملية النوعية تمت بعد قيام عناصر الفرقة الجهوية لمكافحة التهريب، الجمعة الفارط في حدود الساعة الثالثة صباحا، بدورية على مستوى الطريق السيار شرق - غرب بمنطقة واد سلي حيث عثر على هذه البضاعة المحظورة التي تشكل خطرا على صحة المواطن داخل شاحنة، مخبأة بإحكام داخل صناديق فارغة خاصة بالخضار.
واستنادا لذات المصدر، توبع المخالف بجنحة التهريب المعاقب عنها بموجب أحكام الأمر الرئاسي 05 / 06 المتعلق بمكافحة التهريب، فيما قدّرت قيمة الغرامات المالية المستحقة بأكثر من 20 مليون دينار جزائري.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020
العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020
العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020
العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020