جمعية أصدقاء البيئة ببجاية تحذر من الغرق

يوم تحسيسي من مخاطر البحر بتيشي

بجاية: بن النوي توهامي

نظمت جمعية «أصدقاء الطبيعة»، أمس، يوما تحسيسيا حول مخاطر البحر والوقاية من حوادث المرور وحرائق الغابات، حيث تمّ التأكيد على ضرورة تقديم نصائح وقائية وأمنية للمصطافين، بهدف تلقينهم ثقافة الوقاية التي تجنبهم العديد من الأخطار التي تعترضهم لا سيما في فصل الصيف.

السيدة كواش عضوة بجمعية «أصدقاء الطبيعة» صرحت  لـ«الشعب»، أن هذه الحملة ترمي إلى التحسيس بأخطار الغرق في البحر، والتي تكثر في فصل الصيف، وهي موجهة لمختلف فئات المجتمع خاصة الشباب، بهدف توعيتهم بأخطار البحر لتجنب الغرق، من خلال احترام الرايات والتوجيهات التي يقوم بها حراس الشواطئ التابعين للحماية المدنية، مع التأكيد على الالتزام بالقواعــد الأمنية التي يجب إتباعها.
دعت ذات المتحدثة المصطافين اليقظة والأخذ في الحسبان خطر السباحة عندما تكون الراية حمراء وعدم المغامرة للسباحة في شواطئ غير محروسة، متسائلة عن سبب اختيار البعض لشواطئ غير مسموحة للسباحة، بينما تتوفر بجاية على 34 شاطئًا، يراقبها رجال إنقاذ مستعدون للتدخل السريع، وهي الشواطئ التي تعتبر كافية لاحتواء جميع السياح الذين يبحثون عن الاستجمام في هذا الموسم الحار.
 مع التذكير، أن المديرية الولائية للحماية المدنية، جندت خلال موسم الاصطياف الحالي أزيد من 700 عون لحراسة الشواطئ، وفرقا لإسعاف وتحويل المرضى والغرقى، تضاف إلى فرقة الغطاسين المتخصصة في البحث والإنقاذ في عرض البحر وفي الأعماق.
من جهتهم، ثمّن المصطافون هذه المبادرة، ومن بينهم أحمد من تمنراست الذي قال لنا: «تبرز مثل هذه المبادرات التحسيسية، ظاهرة جد خطيرة يعتمدها أطفال وشباب غير واعيين بالمخاطر التي تحيط بهم، ونحن نثمنها لأنها تستهدف المصطافين لتوعيتهم بمدى خطورة السباحة، خاصة أن إحصائيات الحماية المدنية التي تسجل كل سنة عشرات الغرقى تبعث على القلق، بالرغم من التحذيرات العديدة التي تطلقها الجهات الوصية، والحقيقة أن المصطاف يأتي للاستجمام والتمتع بمياه البحر، وعليه يجب أن لا يغامر لأن ذلك سيفقده حياته ويدخل الحزن لعائلته وأحبابه».

رابع حالة غرق منذ افتتاح  موسم الاصطياف

على صعيد آخر، سجلت مصالح الحماية ببجاية، أمس، رابع حالة وفاة غرقا منذ افتتاح موسم الاصطياف 2019، وذلك بشاطئ «الملجأ» غير المحروس ببلدية أوقاس، حسبما علم، من المديرية.
أوضح حكيم لطرش من الحماية المدنية لـ»الشعب»، «أن الضحية يبلغ من العمر 20 سنة هلك غرقا بشاطئ، وتعمل فرقة الغطاسين ووحدات التدخل الخاصة بجهاز حراسة الشواطئ، على مواصلة عملية البحث عنه».
وأضاف لطرش،أ ن الضحية لم ينساق للتحذيرات وتعليمات الوقاية من خطر السباحة في الأماكن غير المحروسة.
لم يتمّ العثور على جثته، على الأقل حتى صباح أمس، بسبب صعوبة تعترض نشاط رجال الحماية كون  البحر هائج في اليومين الأخيرين.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020
العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020
العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020
العدد18213

العدد18213

السبت 28 مارس 2020