فنان من سكيكدة يبدع على الجدران

صوت الشارع الجزائري في فن الغرافيتي

عرض: وليد بوعديلة

يواكب الفنان الرسام عبد الحق ضيف جميع التحولات الاجتماعية والسياسية في الوطن عن طريق تجسيدها في جدران حي منزل الأبطال ببلدية عزابة، ولاية سكيكدة، حيث يحوّل المساحات المهجورة والجدران البالية لمعالم جميلة تجلب الانتباه.

هنا الابداع..
 وكل من يعبر الطريق الوطني 44 الرابط بين سكيكدة وعنابة يمكن أن يشاهد رسوماته في الجدران.
رسم مشاهد للحراك الشعبي السلمي الحضاري في الجزائر، في لوحات مختلفة معبرة عن أهم مميزات وخصائص الحراك الشعبي.. رسم لوحة «نظرة إلى الأفق» التي تجسد ملمح وجهين يتأملان، والأولى تتشح في الرأس بالعلم الجزائري، والثانية تكتفي بالنظر نحو الأمام، أي الآتي والمستقبل من دون نطق أو تعبير، بل إن اتنظرة الصامتة أصدق تعبير عن كل الرفض الجزائري للوضع السياسي والاجتماعي.. مع خلفية للون الأزرق الذي يحيل على الهدوء والحكمة والسلم، بمعنى أن الثورة السلمية هي التي ستحقق آمال النظرة المستقبلية.

البحث عن الأمل
 وإلى جانب هذه اللوحة نجد لوحة «إلى بر الأمان»،  وفيها نجد ملامح رجل جزائري موشح بالراية الوطنية (الثورة المباركة، التاريخ المجيد، جزائر الشهداء...) ومتمسكا بشجرة الأرض /الوطن، ويتجه نحو الأمام باحثا عن ميزان العدل، ومشاهد العدالة التي تعانق الميزان ودلالاته الكبيرة، التي تمتلك أدوات تجسيد دولة القانون ومواجهة الفساد وحصار العصابة التي أسهمت في دمار الوطن وخرابه، مع حضور لطائر الحمام ومعه رمزيات السلمية والتحضر والتغيير الهادئ.
ودائما في سياق الحراك الشعبي أبدع الفنان ضيف عبد الحق لوحة الصراخ، وهي تجسد ملامح مجموعة من الشباب الجزائري يصرخ في وجه من خانه وسرقه ونهبه، في سيطرة للون الأسود للدلالة على الخراب والانهيار والضياع والموت...

كرة القدم والسياحة...
  وأبدع قبل سنوات مشهد تقديم الحكم الافريقي كافي كوجا للبطاقات الحمراء لفريقنا الوطني عندما انهزم بأربعة أهداف في كأس افريقيا، ليدل على انتشار الفساد المالي في التحيكم الافريقي...
 ثم رسم اليوم الفنان عبد الحق ضيف انتصارات المنتخب مع المدرب بلماضي، فبعد الأفراح التي جاء بها المنتخب الوطني لكرة القدم أنجز الرسام لوحة تجد ارتباط الفنك بكأس افريقيا، مع ملامح الفرح، لكي يقول بأن الجزائر تحتضن الكأس وستواصل انتصاراتها وسيطرتها الافريقية مستقبلا، بعزائم الرجال وتضحياتهم وحبهم الوطني. كما أبدع في رسم سفينة بحرية وعليها الراية الوطنية، كناية عن قرب المنطقة من الشواطئ، علما أن منطقة عزابة وحي منزل الأبطال قريبة من شواطئ قرباز والمرسى بسكيكدة وشواطئ شطايبي وسرايدي وغيرها بعنابة، واللوحة جميلة وهي قمة التعبير السياحي السكيكدي، فمن يدعم الفنان و يسانده؟؟
  بقي أن نقول بأن روح الإبداع والحرية تسكن في أنامل الفنان العزابي عبد الحق ضيف وقد نقلها لكل شوارع وأزقة المدينة، في انتظار اهتمام من البلدية و الولاية، ولعلّ أبسط ملامح الاهتمام هو تهيئة شوارع حي منزل الأبطال، و تهيئة الساحات التي يحضر فيها فن الرسم على الجدران، للتسويق الثقافي  والسياحي للمكان وأهله ونشر روج الجمال والإبداع لمقاومة كل القبح و الدمار.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020
العدد18213

العدد18213

السبت 28 مارس 2020
العدد18212

العدد18212

الجمعة 27 مارس 2020
العدد18211

العدد18211

الأربعاء 25 مارس 2020