احذروا الكيس المائي في الأضحية

تتفاجأ بعض العائلات يوم عيد الأضحى بوجود علامات غريبة على الأضحية وتكثر التساؤلات يومها إذا كانت هذه العلامات عادية أم أنها مرتبطة بأمراض في الأضحية تستوجب تجنب استهلاك لحمه كوجود الدمامل أو الكيس المائي أو الدود في الرأس وكلها أعراض تظهر في الغالب بعد عملية الذبح.
يمكن للمواطن في كل الأحوال التأكد من سلامة كبش العيد في مرحلة أولى أي خلال الشراء وفي هذه المرحلة ينصح الأخصائيين بالتثبت بعض العلامات الدالة على الصحة الجيدة للأضحية كأن يكون كثير الحركة مفتوح العينين ويأكل بصورة طبيعية لا أن يكون في مؤخرة القطيع.
في حالة خمول وفي هذه المرحلة تحديدا يمكن للمواطن أن يتأكد من عدم وجود الدمامل وهو المرض الذي انتشر في السنوات الأخيرة بصورة كبيرة مقارنة بالكيس المائي ومن الضروري التأكد من عدم وجود سيلان في الأنف أو انتفاخ في البطن أو إسهال.
الكيس المائي، هو من الأعراض التي تظهر خاصة لدى الخرفان الكبيرة وتكون الوقاية من أخطار الكيس المائي بتغلية الأحشاء المصابة ثم دفنها أو حرقها ولا يجب إعطاؤها للحيوانات والكلاب لأنها تنتقل إلى الإنسان إذا تناول الخضر عن طريق البويضات الطفيلية المتواجدة فيها والمتأتية بدورها من براز الحيوانات.
بعض الأعراض الأخرى تظهر بعد الذبح تتمثل في دخول كمية من الدم داخل الرئة بسبب إستنشاق الخروف للدم وتظهر في شكل بقع حمراء على الرئة وفي هذه الحالة ينصح الأخصائيون بنزع المنطقة الحمراء واستهلاك الرئة ولا خطورة في هذه البقع فقط يجب إزالتها.
نوع آخر من الأكياس تسمى «سيستسركوز» وهو نوع مختلف عن الكيس المائي يمكن أن يظهر يوم العيد وهو كيس موجود في «الصفاق» أو فوق الكبد وبه كمية من الماء ولكنه كيس رخو وموجود أكثر لدى الخرفان الصغيرة ولكن لا داعي للخوف من هذا الكيس فهو ليس خطيرا.
خلال السنوات الفارطة لوحظ تكاثر إصابة كبش العيد بالدمل وينصح الأخصائيون بعدم القيام بإزالة هذه الدمامل إلا بعد الذبح وباستشارة الطبيب البيطري عند ملاحظة عدد كبير من الدمامل ويفسر انتشار هذا النوع من المرض في السنوات الأخيرة بعدة عوامل مثل قلة نزول الأمطار وتناول هذه الخرفان للشوك وتسبب الدمامل جرثومة لها درجة كبيرة من المقاومة تدخل في الجروح لدى الخرفان وتستقر في العقد اللمفاوجية وتنشأ دمالة عليها غشاء واقي ولكن لابد من الحذر حتى لا يطال القيح الموجود اللحم وهي غير خطيرة على الصحة.
وبخصوص الدود الموجود على رأس الخروف والكثيرون يفاجأون لوجود عدد كبير من الدود في الجيوب الانفية أو الخياشيم وهو ناتج عن يرقات ذبابية تبيض على الأنف وتدخل تدريجيا لتنمو داخل هذه الجيوب وهي لا تؤثر على المخ وغير خطيرة، ولكن في بعض الحالات وفي حال كثرت تكون خطيرة على الخروف.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18078

العدد18078

الأحد 20 أكتوير 2019
العدد18077

العدد18077

السبت 19 أكتوير 2019
العدد18076

العدد18076

الجمعة 18 أكتوير 2019
العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019