صاحب أول فأرة حاسوب على الإطلاق

المخترع «المنسي» يروي قصة المغامرة العجيبة

قام راينر ماليبراين، مخترع أول فأرة حاسوب ذات كرة دوارة الآن، بإهداء واحدة من تلك القطع النادرة للغاية لمتحف في ألمانيا. ويقول المخترع البالغ من العمر 85 عاما: «هذه هي الفأرة الأصلية، لقد كنا متقدمين للغاية في عصرنا، طوّرناها خلال الفترة بين عام 1965 وعام 1968. عندما لم تكن هناك أجهزة كومبيوتر شخصية، حيث كانت كلمة «بي سي» (أي الكومبيوتر الشخصي) غير موجودة بعد».
جاءت تصريحات المهندس المنحدر من المنطقة المحيطة بكونستانس في جنوب ألمانيا، بينما كان يقدم الفأرة كقرض دائم إلى «متحف ومنتدى هاينز نيكسدورف»، وهو أكبر متحف للكومبيوتر في العالم، ويقع في مدينة بادربورن.
 قام ماليبراين بتطوير الفأرة لصالح شركة «تيليفونكن» التي قامت منذ عام 1968 ببيعها مع أهم جهاز كومبيوتر في ذلك الوقت، وهو «تي. آر 440». ومع ذلك، فقد تم بيع 46 جهازا فقط من هذا النوع، وذلك للجامعات بصورة خاصة، حيث كانت باهظة الثمن، يصل سعرها إلى 20 مليون مارك ألماني (نحو 5.‏11 مليون دولار)، بحسب ما يقوله ماليبراين.
ولكن سرعان ما طوى النسيان الفأرة، التي تبلغ تكلفتها 1500 مارك ألماني. كما لم يكن هناك براءة اختراع. ويسترجع قائلا: «لم يكن هناك في ذلك الوقت أي نقاش بشأن التطبيقات الممكنة، أي أن الفأرة كان يمكنها أن تدفع التفاعل بين الإنسان والآلة». ولم تكن شركة «تيليفونكن» مهتمة بها كثيرا، بينما كرس ماليبراين نفسه لاختراعات أخرى. ولم يبدأ الانتصار العالمي لفأرة الكومبيوتر - التي كانت لا تزال قائمة على نظام ماليبراين، بحسب ما يؤكده هو و«متحف ومنتدى هاينز نيكسدورف» - حتى ثمانينيات القرن الماضي. ويعتبر تطوير الفأرة من جانب المخترع الأمريكي دوجلاس إنجيلبارت أمرا أساسيا. وفي أواخر عام 1968 - وبعد مرور شهرين على تقديم الاختراع الألماني - قدم إنجيلبارت أيضا فأرة كومبيوتر شخصي في الولايات المتحدة، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.
لكن الإصدار الأمريكي لم يكن مجهزا ببكرة دوارة، ولكن بعجلتين. وقد تم الاحتفاء بهذه الفأرة، ولكن بقيت الفأرة الألمانية غير معروفة.
لم يكن هناك اتصال بين المخترعين الاثنين الموجودين في سان فرانسيسكو وكونستانس، بحسب ماليبراين.
 تم إعطاء اختراع إنجيلبارت اسما جذابا، وهو «ماوس» أي (الفأرة). وأفاد الموقع الإلكتروني الخاص بمتحف تاريخ الكومبيوتر، الذي يتخذ من كاليفورنيا مقرا له، بأن إنجيلبارت لم يستطع أن يتذكر كيف جاء هو والآخرون بالاسم: «مجرد أنها بدت كفأر له ذيل فحسب، وقد أطلقنا عليها جميعا ذلك الاسم». ولكن، ماذا أطلق المخترعون الألمان على اختراعهم؟ يتذكر قائلا: «لقد كنا شبه محرجين... وأطلقنا على الشيء كله اسم التحكم في كرة التعقب». إلا أن ماليبراين مقتنع بأن جهازه كان «أعلى بكثير في التصميم» بالمقارنة مع النسخة الأمريكية، وتوجد اليوم القطع الثلاث الأخرى في شتوتجارت بالقرب من ميونيخ، وفي الولايات المتحدة فقط.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020
العدد18259

العدد18259

الأربعاء 20 ماي 2020