ترحل بالمشاهد إلى الزمن الأندلسي

الشدة التلمسانية فستان العروس يوم الزفاف

وزنها 15 كلغ، مرصّعة بـ 50 نوعاً من المجوهرات

إذا قدرت لك الأيام أن تحضر حفل زفاف في مدينة تلمسان الجزائرية، فسيخيل لك أنك تعيش في زمن الأندلسيين، وأن جميع النساء في الحفل هن أميرات أندلسيات، كل هذا بسبب الشدة التلمسانية وهي لباس تقليدي مشهور في مدينة تلمسان في أقصى الغرب الجزائري. تتزين به العروس يوم زفافها ويصل وزن هذا اللباس إلى 15 كغ، لأنه مرصع بكثير من المجوهرات ومطرز بخيوط ذهبية. كما يعد الأكثر فخامة بين الأزياء التقليدية، كونه يتألف من مجموعة واسعة من مستلزمات اللباس والحلي. ولقيمته الفنية والجمالية والتاريخية صنفته منظمة «اليونسكو» ضمن التراث الإنساني المشترك.
تباينت الروايات في سبب تسمية هذا اللباس بـ»الشدة»، بين من يقول إن السبب هو كون الحلي والمجوهرات المرصعة به تضفي عليه لمعاناً شديداً، ولأجل ذلك أطلق عليه اسم الشدة. بينما يؤكد آخرون أن السبب الحقيقي لهذه التسمية هو أن خيوطه ومجوهراته مشدودة ومتماسكة بعضها مع بعض بقوة وبشدة. لكن الرواية الأكثر شيوعاً هو أنه يُعد بمثابة اختبار لصبر العروس ليلة زفافها بتحملها هذا اللباس الذي يزن أكثر من 15 كيلوغراماً منذ خروجها من بيت أهلها إلى بيت زوجها.
تشكل «الشَّدَّة» من 12 قطعة متناسقة من «البْلوزة، القُفطان، الشَّاشية، والفوطة»، ومطرزة بخيوط ذهبية، ومرصعة بأكثر من 50 نوعاً من المجوهرات التقليدية المحلية الصنع بتلمسان، كما تستغرق مدة خياطتها أكثر من أربعة أشهر. أما «البْلوزة» الموروثة عن الحضارة العربية، فهي فستان حريري واسع الأكمام، مصنوع من قماش رقيق وشفاف يسمى «القَطيفة» منمق بحبات من اللؤلؤ، ومطرز بخيط مغلف بالذهب أو الفضة أو كما تسمى في الجزائر «الفَتْلَة».
يوضع فوقه ثوب آخر مطرز بخيوط من الذهب يسمى «السترة» مصنوع بالفتلة أيضاً ومرصع بالمجوهرات والحلي التي تغطي منطقة الصدر، ويلبس فوقه معطف طويل مطرز يسمى «القُفطان» الذي يعود إلى عهد العثمانيين، ويطلق عليه اسم «الزَّرْزاف».
أما «الشَّاشية» أو القبعة، فهي متوارثة عن الحضارة الأندلسية، فهي عبارة عن تاج مخروطي مرصع بالأحجار الكريمة مثل الياقوت والزمرد والألماس، التي توضع على رأس العروس لاستكمال زينتها يوم زفافها. إذ توضع عليه مختلف أنواع وأحجام القلائد المرصعة بالمجوهرات التي يطلق عليها «التعويقة»، ولها نوع آخر من التطريز يسمى «المَجْبود». وهو خيط رفيع جداً بلون ذهبي، إضافة إلى الأقراط المخرزة التي تسمى «القرصة»، كما يوضع على الخصر منديل يسمى محلياً بـ«المثقلة»، يتميز بخيوط ذهبية عريضة. ويُستكمل هذا الزي التقليدي «بفوطة» أو حزام، يعود أصلها إلى الحضارة الأمازيغية، حيث لا يسمح للعروس بارتداء «الفوطة» إلا بعد انتهاء مراسم الزواج. ولن نبالغ إذا قلنا إن طريقة لبس الشدة التلمسانية صعبة للغاية وتحتاج لعدة نساء لمساعدة العروس في ارتدائه، وقد يستمر التلبيس لأكثر من ساعة.
صنفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونسكو لباس «الشَّدَّة التلمسانية» ضمن قائمة التراث الثقافي غير المادي للإنسانية خلال الدورة السابعة لليونسكو سنة 2012. نظراً لقيمته التاريخية والحضارية والفنية، حيث يعود تاريخ الشَّدَّة إلى مرحلة ما قبل سقوط الأندلس.


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18100

العدد18100

السبت 16 نوفمبر 2019
العدد- 18099

العدد- 18099

الجمعة 15 نوفمبر 2019
العدد18099

العدد18099

الأربعاء 13 نوفمبر 2019
العدد18098

العدد18098

الثلاثاء 12 نوفمبر 2019