قصبة الجزائر تاريخ عمران عريق

المصدر: الجزائر

تحتوي مدينة القصبة التي بناها العثمانيون أثناء وجودهم بالجزائر (1517- 1830م)، على مجموعة من القصور الجميلة التي كانت مقرّات لحكامها وأمرائها وقادتها البحريين، وتتميز هذه القصور بدرجة عالية من الجمال والجاذبية، ولكنها لا تزال تشكو قلة الزوار، خاصة خلال شهر رمضان، بسبب نقص الدعاية لها في وسائل الإعلام، وفي مقدمتها التلفزيون الجزائري الذي يقدم عنها حصصاً غير كافية منذ انتهاء عمليات ترميمها وفتحها للزوار قبل سنوات قليلة.

معمار بديع

والزائر لقصور القصبة ستجذبه دون شكّ، هندستُها المعمارية البديعة التي لا تتوافر في أية قصور أخرى بالوطن، فهي في غاية الروعة والإتقان، ويبدو أن المهندسين المعماريين العثمانيين الذين صمموا هذه القصور لحكامهم، قد حرصوا على أن يكون طابعُها واحداً لتتميز عن القصور والبنايات ذات الطابع المغربي - الأندلسي، والتي كانت تملأ الجزائر قبل بداية الوجود العثماني في القرن السادس عشر.
حينما يتوغل أي زائر في أي قصر عثماني بالقصبة، سيدخل من الباب الخارجي عبر رواق صغير يحيط به سقفٌ على شكل قوس إلى فناء واسع يسمى «وسط الدار»، وهو المكان الذي كانت تجتمع فيه نساءُ الحكام وحريمُهم بعيداً عن الأعين، حيث تحيط به الشرفات والغرف من جهاته الأربع فتحجب المكان تماماً عن العالم الخارجي، وفي هذا مراعاة للتقاليد الإسلامية الداعية إلى الحفاظ على الحرمة، وتتوسط «وسطَ الدار» نافورة مياه مشيَّدة بشكل جميل تزيده رونقاً وبهاءً.

فسيفساء خلابة

يتكوَّن أي قصر عثماني عادة من ثلاثة إلى أربعة طوابق تربطها سلالم حجرية مُزيَّنة بأعداد كبيرة من قِطع البلاط المزخرف التي تمتد من الأرضية إلى الجدران وحتى السقوف المقوسة، وكل طابق يتكون من عدة غرف متجاورة، ويمكن الانتقالُ بسهولة من أية غرفة إلى أخرى في أي طابق لأنها جميعاً تطل على شرفة مشتركة ترتبط برواق طويل وهي ذات أربع واجهات متقابلة. وتحمل الشرفاتِ أعمدة ٌرخامية رائعة الجمال تعلو نحو مترين عن الأرض لتتكئ عليها أقواسٌ خزفية يملؤها عددٌ كبيرٌ من قطع البلاط والزخارف والرسوم الفسيفسائية الجذابة، ويعطي تنوعُ أشكال هذه الزخارف وألوانُها الساطعة والمنسّقة، فكرة للزوار عن خلفية سيطرة الخطاطين والفنانين التشكيليين الأتراك على فنون الخط العربي والزخرفة والمنمنمات إلى حدّ الساعة في العالم الإسلامي، بالنظر إلى اتِّكائهم إلى رصيد تاريخي فني عريق.
وتعدُّ الزخارف والنقوش الجميلة أكثر ما يجذب الزوار إلى القصور العثمانية بالقصبة، حيث يقول سعيد بولمدايس، وهو طالب بمدرسة الفنون الجميلة زار معرضاً للمنمنمات بقصر مصطفى باشا بالقصبة «لا شك أن إقامة معرض المنمنمات والخط العربي في هذا القصر تحديدا وليس في دار ثقافة عادية، أمرٌ بالغ الأهمية وقرارٌ صائب؛ فالقصر رائع الجمال، وشكلُه يجذب طلبة الفنون الجميلة والسياح قبل أن يجذبهم المعرض، إذ أن الزخارف التي تملأ جدرانه وأقواسَه هي لوحات فنية تشكيلية بدورها، وتستحق أن يتأملها الفنانون التشكيليون والخطاطون ليستلهموا منها».
ويتفق معه مدير القصر مصطفى بلكحلة في الفكرة، لاسيما أنه «يحتوي على أكثر من 500 ألف قطعة بلاط رفيعة تملأ كل مكان فيه، وهي ذات ألوان جذابة ومرتبة بذوق فني رفيع»، ولكنه ينبّه إلى أن القصر، الذي بني سنة 1798، يحرص منذ انتهاء عملية ترميمه وفتحه للزوار في 2007 إلى الآن على إقامة معارض للخط والمنمنمات للفنانين المحليين باستمرار لجذب المزيد من الزوار، وهذا قبل أن يستضيف مهرجاناً دولياً لهذه الفنون الإسلامية كل سنة.
ويبدو أن الهيئات الثقافية بالدولة أصبحت تعتمد إقامة أنشطة ثقافية بهذه القصور لجذب المزيد من المهتمين والجمهور، فهي تحرص على إقامة معارض للمنتجات التقليدية الجزائرية في قصر «رياس البحر» أسفل القصبة، وهو قصر ذو جمال أخاذ فتح أبوابه للعامة منذ سنوات قليلة فقط بعد سنوات طويلة من الترميم، ويقول أحدُ عماله إن القصر يشهد حركة دؤوبة لدى استضافة أي نشاط، ولكن عدد الزوار يقلّ كثيراً بعدها، ولا يزوره سوى المهتمين بالتراث وطلبة التاريخ والآثار وبعض الفضوليين.
كما حوّلت السلطات قصر «خداوج العمياء» بدوره إلى متحف للفنون الشعبية التقليدية لجذب المهتمين بهذا المجال التراثي، وهذا القصر على درجة عالية من الجاذبية، وقد بناه أحدُ الحكام العثمانيين لابنته خديجة أو «خداوج» بتسمية الدلال، وكانت «خداوج» لا تكف عن النظر إلى جمالها في المرآة بعد أن عشقت صورَتها على طريقة صاحب أسطورة «نرسيس»، إلى أن أصيبت بالعمى من كثرة نظرها إلى المرآة، كما تقول الأسطورة الشعبية الجزائرية المتداولة إلى حدّ الآن.


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019
العدد 18048

العدد 18048

الأحد 15 سبتمبر 2019
العدد 18047

العدد 18047

السبت 14 سبتمبر 2019