مكان جبلي فاتن وغطاء نباتي ساحر وفر ملاذا آمنا للزائر ترصده «الشعب»

غابة «إعكورن» وجهة العائلات المفضلة للاستراحة والترفيه

تيزي وزو: بن النوي توهامي

تشهد غابة «إعكورن» الواقعة شرق تيزي وزو، تزامنا وارتفاع درجة الحرارة إقبالا منقطع النظير لعديد العائلات والسياح، الذين يقصدونها لقضاء أوقات من المتعة وسط المناظر الطبيعية الخلابة، لا سيما مع نسمات الهواء النقي، المعتدل ومناخها الصحي، بالإضافة لتوفرها على فضاءات خاصة بالأطفال الذين يستمتعون بقضاء أوقاتهم في جوّ من المتعة والمرح.

في هذا الصدد، أكد العديد من الزوار لـ «الشعب»، أن غابة إعكورن تعتبر قطبا سياحيا بامتياز، حيث تلتقي فيها ألوان الطبيعة بزغاريد الطيور التي تسبح في نسيم هذه الأشجار، والتي بدورها تلقي ظلالها على كافة الكائنات التي تعيش فيها، وكذا السياح الذين يبحثون على الاستراحة خاصة في فصل الصيف.
عائشة من مدينة بجاية قالت في هذا السياق لنا: «تزخر هذه الغابة بمناظر في غاية الجمال، ولها أهمية تبرز من خلال توافد العائلات إليها على مدار السنة، وهذا دليل قاطع على سحر طبيعتها التي تقارن مع أهم المناطق الأوروبية وحتى الأسيوية، حيث تستقطب السياح من داخل وخارج الوطن لتسجل بذلك اسمها بحروف من ذهب في سجل السياحة الغابية ببلادنا، كيف لا؟، وهي التي كان يطلق عليها اسم «سوسرا الصغيرة» من طرف عشاقها المدمنين على لوحاتها الطبيعية».
ومن جهته صرّح جمال من مدينة سطيف قائلا لنا: «أنا آتي رفقة أسرتي إلى هذا المكان، الذي يحتوي على أنواع كثيرة من الأشجار المعمرة وعديد الحيوانات، ومنها قردة الماغو التي تجلب الزوار والعائلات إليها». تتميز غابة «اعكورن» خلال فصل الصيف بالهواء العليل والملاذ الوحيد للهروب من ارتفاع درجات الحرارة، حيث يجد الوافدون راحتهم ومتعتهم في هذا الفضاء الأخضر الكبير، من أجل التنزه والاستمتاع بتلك اللوحات الرائعة التي رسمتها قدرة الخالق، ويضاف إلى ذلك المعارض الخاصة بالصناعات التقليدية على حواف الطرق، وتوفر الخدمات للسياح مما يسمح بقضاء أوقات طويلة وسط هذه الطبيعة العذراء. ــ

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18302

العدد18302

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020