أودت بحالة وفاة منذ مطلع 2019

أكثر من 1.730 تسمّم عقربي بغرداية

أحصي ما مجموعه 1.732 حالة تسمم عقربي من بينها وفاة واحدة منذ مطلع السنة الحالية بولاية غرداية، حسبما استفيد من مديرية الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات.
وسجّلت حالة الوفاة لطفل ببلدية غرداية الذي أصيب بتسمم عقربي في حادث عرضي دون أن يتفطن له أبويه، ولم يتم إجلاءه في الوقت المطلوب نحو أقرب مركز صحي، كما جرى توضيحه.  
وتظل بلدية القرارة تحتفظ دائما بالحصيلة المأساوية للسع العقربي على مستوى الولاية بعدد 397 حالة متبوعة ببلديات متليلي (314) وغرداية (262) وبريان (159) وبنورة (98 حالة)، وفق إحصائيات مديرية الصحة.  
وعادة ما تزداد حالات لسعات العقارب والتعرض لسمها القاتل في حوادث عرضية خلال فصل الصيف، كما يرى مدير الصحة، عامر بن عيسى ، قبل أن يرجع هذا الوضع إلى المناخ الجاف وانعدام النظافة العمومية وتدهور المحيط.  
ويظل التسمم العقربي «مشكلة حقيقية» تواجه الصحة العمومية بمنطقة غرداية، وهذا على الرغم من جهود تكثيف تغطية خدمات ,الصحة الجوارية استجابة لمتطلبات حالات التسمم العقربي، وكذا توفير المصل المضاد لهذا التسمم في مختلف مناطق الولاية، يضيف ذات المسؤول.
وتأتي هذه الآفة في مقدمة حوادث التسممات بولاية غرداية خلال الفترة الصيفية، وفق المعطيات الوبائية لمديرية الصحة.
ويرتبط انتشار حشرة العقرب الخطيرة سيما بالمناطق الحضرية بتدهور المحيط، وضعف شبكة الإنارة العمومية، وانعدام التربية الصحية، كما يرى عديد الأطباء الممارسين، مؤكدين في ذات الوقت أن مكافحة التسمم العقربي يظل مرهونا بحماية الوسط البيئي، وغرس ثقافة احترام البيئة في إطار تنمية مستدامة.
ويقترح من جهتهم عديد مسؤولي مكاتب النظافة بالجماعات المحلية بالمنطقة تسخير أموال لعمليات جمع العقارب خلال العطلة الصيفية، وإشراك الشباب في هذه العملية الوقائية بما يسمح بالتقليل من انتشار هذه الحشرة الضارة، وبما يساعد أيضا معهد باستور بالجزائر على إنتاج المصل المضاد للتسمم العقربي.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020
العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020
العدد18213

العدد18213

السبت 28 مارس 2020
العدد18212

العدد18212

الجمعة 27 مارس 2020