الناقد العراقي، قيس قاسم لـ«الشعب”:

الوثائقي العربي سيئ والسينما العراقية غيّبـــــت القضايــــــا الملتهبـــــــة

ب. م

قال الناقد العراقي، قيس قاسم لـ “الشعب”،  السينما الوثائقية بالوطن العربي عامّة، لم ترتق بعد إلى ما ينبغي أن تكون عليه، في الوقت الذي يسعى فيه  الأجانب جاهدين لاستخراج المزيد من  المواد الوثائقية من هذا البلد الغني بطاقاته والفريد بتنوعه. أضاف في تصريح لنا هنا تكمن المفارقة في أن الفيلم الروائي  يحمل في طياته تطورا ملحوظا، في حين يعيش الوثائقي حالة ركود ملحوظة، والغريب في كل ذلك أنّ البلد خزّان هائل للوثائقي.
ذكر قيس قاسم ان هذه الوضعية تترجم بأمانة حال الأفلام الوثائقية بالعراق السيئة، لأنها غيّبت القضايا الحيويّة الملتهبة والموضوعات الاجتماعية والإنسانية التي أفرزتها العقود الأخيرة ولم تستغل بشكل جيّد،  وزادت المسافة بين السينمائي الوثائقي وبين الواقع، على حد تعبيره.
أضاف:  مجمل الحياة في العراق مادّة وثائقية ويمكن استخراج مادة سينمائية في كل ثانية أو دقيقة، متسائلا في الختام عن السبب الذي يمنع السينمائيين العرب من إنتاج أفلام وثائقية جيّدة في العراق.


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018