المخرج الفلسطيني “رائد انضوني” لـ “الشعب”:

القدرة على الإنتاج الفنّي... أبرز دليل على أنّ الشعب حي

ب. م

أكّد  المخرج الفلسطيني رائد انضوني أنّ صوت الثقافة والفن والقدرة على الإنتاج  يترجم حقيقة واحدة ودليل على أنّ  “الشعب حي”،  ويتجلى ذلك في التواصل الإنساني مع المجتمعات الثانية، بعيدا عن كليشيهات نشرات الأخبار  ولغة  الخشب، جاء هذا التصريح للمخرج الفلسطيني لـ “الشعب” على هامش مهرجان وهران للفيلم العربي الذي ينعش صيف الباهية الى آخر الشهر الجاري.
قال انضوني لـ “الشعب” أنّ المستوى الثقافي والفني لدولة فلسطين في تقدم  واعد بالمقارنة مع الواقع السياسي، مضيفا في هذا الصدد: “علينا أن نخرج من سايكولوجيا الضحية ونقدّم أنفسنا كأصحاب فعل  ونشارك تجاربنا العميقة والخاصة مع الآخرين بفخر واعتزاز”. يشارك رائد انضوني في المهرجان العاشر لوهران السينمائي، بفيلمه الوثائقي “اصطياد الأشباح” الذي يجمع بين الروائي والوثائقي لتوصيل فكرة فيلمه بمشاعره وأحاسيسها العميقة المؤثّرة قائلا: أنّ فكرة الفيلم وحكايته هي “الوحيدة التي تحدّد شكل الفيلم ونوعه وتفرض نفسها على المخرج الذي بدوره يجب عليه التجاوب مع هذا الفرض ولا يجوز له أن يتعنت أو يجازف”.
قال: “ هذا ما أجبرني في البحث على شكل مختلف جديد، استحضر من خلاله المشاعر الحقيقية داخل هذا الفيلم، وفي الأخير توصّلت إلى طريقة المزج بين الواقع والتمثيل بحيث يشكل صورة وحدة متّحدة.”المخرج انضوني حاول خلال الفيلم تصوير ظروف غرف التحقيق والزنزانات  في مركز “المسكوبية” للتحقيق، بينما يروي الأسرى قصص ومشاهد حقيقية عاشها الأسرى من الإذلال والعنف والاضطهاد الذي تعرضوا له خلال فترة اعتقالهم والتحقيق معهم.يشير انضوني إلى أنّ  الفيلم يرتكز بالأساس على سرد قصة الأسير السابق (محمد خطاب ابو عطه) الذي لعب دوره الفنان المقدسي (رمزي المقدسي)، ومعظم المشاركين في إعداده هم أسرى سابقين، وهم الذين شاركوا في إعادة بناء وتشكيل السجن من جديد لجعل الأمر وكأنّه حقيقة وليس خيال.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018