شعر

ياعطــــــراً تحســدهُ الأزهــــــار

عبد الكريم اللامي

ورداً  للكونِ  سما  خُلِقا
  وبه  الدُنيا زادت ألقا
والشّوكُ  نأى في منعطفٍ
  والزهرُ نما  بك وأرتحقا
الله تكرّمَ في  جودٍ
 أعطاك إلى قلبي غدقا
ياعطراً تحسدهُ الأزهار
 أتاني في همسٍ ودقا
وشممتُ نسائِمَهُ صبحاً
 والفجرُ على وسني شَرُقا
لا يمسكني وسنٌ بِ كَرَى
 والاسم على خلدي بسقا
فأنا الجنديُّ  ب معركةٍ
  من سحر شمائلها أرتزقا
في باب حديقتها صنمٌ
 واليلُ أساهرهُ أرقا
 والنجمُ أُقارنَهُ منها
 من أقربهم شبهاً خُلِقا
شغلي فيها أن الحظها
 هي شمسٌ ام قمرٌ بسقا

ونساءٌ في قلبي لا ادري
 من فيهنْ قلبي قد سرقا
والروحُ بواحدةٍ شَعَرتْ
 لا أدري إن للقلب رقى
إنّي أشتاقُ لها صبحاً
 ومساءً فيها القلبُ شقى
وعناقاً كنت اعانقها
 تتأجّج في قلبي حُرَقا
فوق الظْهرِ انسلّتْ يدُها
 احسستُ القلبَ لها عشقا
نادتني والأشواق بعي
 نيها كالنور قد انبثقا
قالت يا هذا ما أحلا
 هذا شفتيها إذ نطقا
قالت عذبٌ كرمٌ  قلت ال
 عذْب  استحلاك وما انعتقا
وكأن  العشق لها  قدرٌ
 طوعاً  فيها قلبي علِقا
كالدرِّ المكنونِ  لها جسدٌ
 قد حلّ على جسدي انطبقا
 من علّمها القتلَ البرّيْ
 كي تجعلَني إرَباً مزقا
من  ينظرُ  طلعتها لايف
 تأ يحسبها الّا فلقا 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018