قصيدة

أَخْبِرِيْنِيْ يَا أُمِّيْ

ميادة مهنا سليمان


مُذْ ضمَّتْكِ السَّماءُ
ارتدى آذارُ طقمَ الحدادْ
ذبلتِ الشَّمسُ
علَّقَ البدرُ حسنَهُ
على مشجبِ العتمةِ
وبكتْ على صدرِ الليلِ
كلُّ النّجماتْ
مُذْ ضمَّتْكِ السَّماءُ
يصفع ُالبردُ وجهَ سهراتِنا
فمَن يحيكُ شالًا وطاقيّةً
لعريشةِ العنبِ
لشتلةِ الليمونِ
لشجيرةِ الكبَّادْ
للقرنفلِ و الغاردينيا
والياسميناتِ الحزيناتْ
أخبريني يا أُمِّي
مَن يركّبُ أزرارَ الصّبرِ
على معاطفِ الفراقْ
من يقصّ قماشَ الوجعِ
المنقّطَ بالدّمعِ
فيصنعُ منه ثيابَ نومٍ
تسترُ عورةَ السُّهادْ
من يرتّقُ ملاءةَ الأيّامِ
الّتي مزّقها الاشتياقْ:
لوجهكِ الملائكيّ..
لصوتِكِ الهادئِ..
لابتسامةٍ..
تورقُ بلسَمًا
على ضفاف الرّوحِ
فتزهرُ النّبضاتْ
أخبريني يا أُمِّي
من يخيطُ جراحَ القلبِ
بخيوطِ الحنين
ومَن يطرّزُ الأملَ
بأصابعِ الحُسنِ
على فساتينِ الأمنياتْ
من يزركشُ النّورَ
على قمصانِ الفجرِ
من يصنعُ ربطاتِ عنقٍ
للعُمْرِ النَّازِحِ على أرصفةِ القهرِ
مَن يؤنِّقُ الحُزنَ
ومَن يغزلُ
لشرانقِ اللوعةِ
طرحةً من ألوانِ الفراشاتْ؟
********
صوت من بين الظلمة
أنا حقل عشب أصفر
أستحال ان يقطف منه اللّقم
فتدمع الذكريات البعيدة بأرض المدينة .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020