قصة قصيرة

بعنــــوان: ليمـون

بقلم : سلمى ڤرين

- كيف تبدو لك؟ - ممم تبدو جميلة جدا.. - حقا؟ مثل؟ - لا أدري لا أستطيع وصفها ربما.. - هيا.. فقط شيء شامخ تبدو مثله.. - شجرة ليمون -  وكأنك قرعت صفارة عقلي و فتحت الباب لنفسكــ ودخلت.. - ماذا؟ - لأنك قلت ما كنت أفكر به تماما..
- هل هذه صدفة أم مزحة؟ - صفها كما تشاء.. إليك بعض من كلماتي.. اعتبرها زناد.. اشحن بها مسدسك تبا لا ترون إلا المظهر اللعين.. - عفوا؟ - نعم.. عفوا.. هل التي تراها تعجب بمظهرها.. تماما كما تعجب بشجرة الليمون؟ - لا أعرف عما تتكلمين..
- هه لا تضحكني تلك التي تتحدث عنها عانت كثيرا.. لما لا تتوقفون عن رؤية المظاهر.. وتستعملون منظار أدق من عيونكم لترو ماذا يوجد بالداخل.. - هه وهل حقق العلم هذا؟ - سحقا.. لقد ترك العلم لكم هذا الشيء لقد تعب من اعتمادكم عليه في كل ثانية... خذ
- ماذا آخد؟ - خذ هته الجملة وأمسكها بعقلك.. شجرة الليمون تلك بداخلها حبات الليمون المرة، تحوي أشياء جعلتها مرة بالتأكيد إلا أنها لا تبدو كذلك من الخارج.. ببساطة لأنها قوية لن تجعلك ترى ضعفها.. هه نسيت.. أنت لم تحاول أصلا النظر إلى داخلها.. ليمون.0,5

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18303

العدد18303

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18302

العدد18302

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020