خاطرة

«إنه موت على قيد الحياة»

شاعة ياسمين. البليدة

إنه الموت على قيد الحياة أن تفقد لذة كل شيء ويفلت من قلبك الحب فتصبح باردا جدا، أن تبحث عن بذرة أمل تزرعها في جوفك ولا تجد، أن تغمض عينيك لتقول غدا سيكون اجمل فتتمنى ألا يكون لك غد، وكلما استنشقت مزيدا من الهواء اختنقت أكثر.. أن تهرب جريا من الألم وفي آخر المسار تكتشف أن طريقك دائرة مغلقة، وتضحك بصوت عال وتظن أنك بخير إلى أن يهمس لك قلبك: «أنت تموت». أن تكفن أمنياتك الميتة بكفن خيطته من روحك وتقيّم عزاء فلا يحضر أحد سوى دموعك. وكلما بكت السماء رحت مسرعا لتقف تحتها وتحسب أن دموعها تغسلك وتسقي قلبك، لكنها لا تروي سوى الحنين الذي حاولت جاهدا قتله. أن تعزل قلبك عن العالم كي لا يتأذى أكثر، ثم تدرك أنك تجره لمعركة ضد الشوق لا مجال للتراجع عنها، و ترى كل ما بك يتحطم و ينهار و أنت عاجز عن كل شيء سوى الصراخ، فتصرخ و تصرخ لكن لا أحد يسمعك..

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18119

العدد18119

الأحد 08 ديسمبر 2019
العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019
العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019