خاطرة

رجــــفة حرية

سلمى ڤرين

إنـها رجفة حرية استشعرتها بين يديها المحبتين المــتألمتين ... لنهما استشعرتا رجفة المــوت ما قبل شهر فبراير الفارط البارد. لقد كانت تخفي في جوفـها أطفالها.. خوفا من أياد بحر عميق جــارف.. لقد كانت ترغم السـماء عادة على ذرف دموعها، لتمسح بها صحـراء قلوبهم.. لتنسيهم ما يمرون به ربـما..! أو لتملأ داخلها ببعض الحسرة..
لقد كانت تحنّ لأن يلتفتوا.. كانت تريد أن تعزمهم لـعزاء الشـوق الذي كـانت تقيمه بداخــلها.. لقـد كانت سعيدة حتى بادعائهم أنــهم بخير.. مع أنهم كانوا في حلـقة مغلقة.. لقد كـانت تتجاهل ما يحصل بداخلها، بمجرد رؤية هـالة مضيئة لطفل من أطفالها.. هالة، قد تغير عزاء الشـوق الى عرس تودع فـيه ريحــان حنـين قاتل.. لكن سرعان ما تختفي تلك الهـالة.. تختفي اختفاء سراب مظلم كـاذب.. فإما تضمي تلك الهـالة وصاحبها.. وإما تتنــاثر في داخلــها، في مكيدة من المـكائد المغروسة فيها ربما.. ! وتـكون بهذا قد أضافت بعض الرمـاد لجدرانها.. رماد طفلها المثناثر .. أو عجز تضيفه لكـوب حنينــها المتعطش..
لم تــكن هـالة واحدة هذه المرة.. لقد توهج الجمــيع مما أحدث هـذه الرجفة في يديها البــاردتين..!!

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18097

العدد18097

الإثنين 11 نوفمبر 2019
العدد18096

العدد18096

الأحد 10 نوفمبر 2019
العدد18095

العدد18095

السبت 09 نوفمبر 2019
العدد18094

العدد18094

الأربعاء 06 نوفمبر 2019