قصيدة:

همس الشجر

سعاد كاشا

من ذا أكونُ ؟ ومن تكونْ ؟
همستْ لي َ الشجرةْ،
بماضيها العريقْ،
إيهْ... كم هبَّ من ألمٍ،
كم بلّلَ المطرُ الغصونْ.
نطق التراب بثقلِه:
إنّي أنا المحزونُ فيكم،
كم من الأقدام داستْ،
كم من الأنهار ..قد جرفتْ رُفاتاً،
كم تطايرتُ مع الرّيحِ ...
ثمَّ هويتْ.
فاسترسلتْ في همسِها الشجرةْ،
لو كنتَ قد صنتَ العهودْ،
ما كان رّيحاً طيّرَكْ،
أرسلتُ جذعي في عميقِ الأرضْ،
هيا تشبّثْ بالجذورْ،
وكنْ عميقاً ... لا تُداسْ.
وهمستُ - مضطراً أنا - للرّيح،
أيُّ التراب - وحسبَ ما بعثرتِ من أزلٍ -
أيّ التراب يَلينُ لكْ ؟
ضحكتْ ... تعالتْ ثم عادتْ،
واحتوتني ... ثم قالتْ:
مَنْ خانهُ الحظُ وأفلتَ للجذورْ،
أذروه - طبعاً - كالهشيم ... ولا أصونْ.
فحمدتُ اللهَ في سرّي..
و قبّلتُ الغصونْ،
إذْ أبلغتني ....
من ذا أكونُ .. ومن تكونْ .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18097

العدد18097

الإثنين 11 نوفمبر 2019
العدد18096

العدد18096

الأحد 10 نوفمبر 2019
العدد18095

العدد18095

السبت 09 نوفمبر 2019
العدد18094

العدد18094

الأربعاء 06 نوفمبر 2019