قصة

«بعد سنة »

مراد العمري

لم يحن الوقت بعد ومن يستطيع أن يغير عجلة الزمن الذي يكاد أن يسلب منا أجمل الأوقات.  لقد مرت سنة ولكنه لا يستطيع أن يبوح لها بأي شيء؟ لم يحن الوقت بعد، من يستطيع أن يعرف عجلة الزمن وقد أخذت الحياة منا أجمل الأوقات والذكريات.
كان يتنفس بعمق وهو قليل الأنفاس أحيانا يحس باختناق شديد لأنه كان ضيق التنفس..
لم تكتمل الأشهر وقد أخذت قصته منعطف آخر. وكل ما رسمه أصبح وكأنه لم يكن لقد تبخر حلمه وأصبح مثل السراب، لم تكتمل السنة وها هي الآن تريد فصلا آخر لقصتها.
ماذا تريد منه ؟ هل حقا سيخطبها؟ بعد كل المحاولات ورغم كل هذا وقد كانت تنظر له نظرة فيها الكثير من الاحتقار. وهل حقا الموظف البسيط جمال سيخطب سناء إبنة مدير شركته.  سناء فتاة شابة يغمرها حماس الشباب الطائش، معظم أوقاتها خارج المنزل. بين النادي والحفلات. كانت في يوم صديقة جمال الذي وظفته بعد أن ألحت على والدها قبوله، ولكن هذه المرة تتجاهله لقد كان صديق طفولتها، بل صديقها المقرب.
سناء لا تزال في العشرين من العمر وجمال كان لا يزال في بداية مشوار الحياة وعلى باب الطريق للوصول، كان عليه أن يعمل لعدة سنوات، سنوات من العمل كي يؤمن مستقبله جيدا.  ولكن سناء، هل ستقبل به زوجا لها ؟

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18264

العدد18264

الجمعة 29 ماي 2020
العدد18263

العدد18263

الأربعاء 27 ماي 2020
العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020