خاطرة

«  بالسنة الماضية»

حنين ديون / سطيف

قاربت الساعة منتصف الليل، انتظرت اليوم بأكملهِ لحلول يوم ما بعد منتصف الليل ...سأكون صادقة لقد انتظرت مطولا . شاهدت السنة كاملة و هي تمضي، مللت من سيرورة الأيام، ضجيج الأفكار، نوبات الحنين و فلسفات ما بعد منتصف الليل، استمعت لموسيقتي المفضلة، رسمت على جدران غرفتي، أكملت صفحات من كتابي، هربت لأوراقي وأفرغت فؤادي...و لكن دون جدوى. اشتعلت بداخلي نيران لا تهمد. تحطمت قطع لا تجمع. كسرت وعود لا تُجْبَر ....عددت الأيام ومللت من سيرورة الأحداث، ولا جديد سوى إنني أصبحت أمقت كل شيء، أهملت أشيائي المفضلة وسلبت نفسي حقها في الحياة، حسبت للساعات ثم رجعت وعددت الدقائق لتصبح الثواني بطول العمر ...مرّت سنة...بحماس فارقني طويلا اليوم انتظرت يوم ما بعد منتصف الليل وكأنه يحمل يوما جديدا ...لقد حل اليوم الموعود نظرت بالتاريخ مطولا وقلت ماذا لو كان رقم التسعة الذي يميز سنتنا هذه ثمانية ! لكان يوم السنة الماضية.. وأنا أنظر لتاريخ هذا اليوم جالت ببالي مئة فكرة و ارتسمت في مخيلتي ألف صورة وراودني مليون إحساس واندلعت بين القلب والعقل ثورة أفكار ومشاعر لكل منهما تيار مخالف ... أغلقت شاشة الهاتف مبتسمة لمسخرة الحياة أو لا أدري بالضبط من ألوم. فقط أعجبت بنفسي من جديد، رغم ما نلته من طعنات لا زلت وفية للذكريات.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18182

العدد18182

الجمعة 21 فيفري 2020
العدد 18181

العدد 18181

الأربعاء 19 فيفري 2020
العدد18180

العدد18180

الثلاثاء 18 فيفري 2020
العدد18179

العدد18179

الإثنين 17 فيفري 2020