قصة قصيرة

«سبيل»

إيمان حسني / بسكرة

 يا شيخي إني بريء، لم أفعل شيئا ! ، صدقني ...
_ سبيل الكل يقول هذا في البداية، لكنك تعرف العدالة، ويجب أن نلتزم بالقوانين !  
_ أقسم لك بالذي نفس سبيل بيده أني محكوم على ظلم، هم الذين لوّثوا جدراني، هم الذين أحرقوا أزهار حبي، هم الذين دمّروا جبال إيماني ، حطّموا أرض مبادئي، لطخوا أنهار نقائي بدماء خطاياهم المقرفة ... هم يا شيخي هم ...
_ يا بني ومع ذلك لدينا قوانين نلجأ إليها ... تدرك أن للجريمة عقاب .
_ أين كانت لمّا اغتصبوا أحلامي البريئة ؟  لمّا استحيوا {هدى} حياتي ؟ لمّا نالوا من أخواتي: تقوى وأمل ونجاح ؟ ... أيريدون حبسي في زنزانة الذل ؟  لا وربي ...
_ لكن بني من أمنهم على مفاتيح أبوابك ؟
 _ الحب ... ، لكن يا شيخي من الآن العابرون لجنة روحي قل لهم: أن الطريق شائك، وكل من عليها هالك، أغلقنا أبواب الودّ ... الأرض حُفّرت والسماء أُظْلمت والعصفورة ماتت ... معذبون
_ سبيل ... انتظر يا بني ...

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18182

العدد18182

الجمعة 21 فيفري 2020
العدد 18181

العدد 18181

الأربعاء 19 فيفري 2020
العدد18180

العدد18180

الثلاثاء 18 فيفري 2020
العدد18179

العدد18179

الإثنين 17 فيفري 2020