قصيدة

ليْتَنِي

غازي عبد العزيز عبد الرحمن/ سورية

ليتني في العشقِ
تلميذًا صغيرًا
ينسلُ الأفراحَ من سِفْرِ الطفولةْ
ويغني لدمَى الطينِ
التي يصنَعُها من بقايا السيلِ
ألوانًا جميلةْ
وقبابَ الرملِ
إذْ تجرفُهَا
موجةُ النهرِ
نعزِّيهَا بضحكَاتٍ طويلةْ
ليتني في العشقِ
تلميذًا صغيرا
أكتبُ الحرفَ وأنساهُ
كأوراقِ الخريفْ
وأخطُّ النبضَ في كرَّاسَتِي
وردةً
تفاحةً
وجهَ رغيفْ
وأرى دمعةَ أمِّي
شامةً
منْ نسيجِ الليلِ
في وجهِ القمرْ
لمسةً تنزعُ الأشواكَ
عنْ دربِي
إذَا حلمِي عثرْ
وأرى جمرةَ البؤسِ
التي ارتسمتْ
على وجهِ أبِي
واحةً آوِي إليْهَا
في مقيلِ التعبِ
نبعَ فجْرِي
وضحايَ
حكمةً
نقشتْهَا صفوةُ الدهرِ
بماءِ الذهبِ

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18182

العدد18182

الجمعة 21 فيفري 2020
العدد 18181

العدد 18181

الأربعاء 19 فيفري 2020
العدد18180

العدد18180

الثلاثاء 18 فيفري 2020
العدد18179

العدد18179

الإثنين 17 فيفري 2020