خاطرة

«فلوكة »

رماش وداد / سكيكدة

رحلة الموت هي أو قارب الموت، اختلف اسمها لكنها لا تخلو من كلمة الموت، منهم من كان لديه ألف سبب للرحيل ولم يرحل، ومنهم من كان لديه ألف سبب للبقاء ورحل.
فالسفينة التي لا تسافر يأكلها الصدأ وكذلك الإنسان...البحر يبدو كصرخة عظيمة...يصرخ ويصرخ قائلا: أيها الحمقى..الحياة شيء كبير جدا هل تفهمون ذلك أم لا؟ شيء كبير جدا لست أنا نجاتك من الفقر والبطالة، لست أنا من سيحقّق أحلامك، لا تهجر وطنك، لا تهجر أمك، أبوك، إخوتك، فالحوت لن يرحمك...فالبحر كالحياة يجرّبك أولا ثم يعلّمك فتمهّل...

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18296

العدد18296

الأحد 05 جويلية 2020
العدد18295

العدد18295

السبت 04 جويلية 2020
العدد18294

العدد18294

الجمعة 03 جويلية 2020
العدد18293

العدد18293

الأربعاء 01 جويلية 2020