خاطرة

قاسية هي المنية

وداد بن دادة

الحياة صعبة، والموت مرٌ، فمهما حاولوا، وحاولنا إقناع أنفسنا أن الموت حق وكل نفس ذائقة الموت، ومهما كرر اللسان لمواساة النفس هم السابقون ونحن اللاحقون، إلا أن الموت قاسٍ، إي نعم قاسٍ جدا وفقد عزيز أقسى، تأتي المنية بغتة لتسرق روح عزيز، وفي غفلة منا.
مهما قلت سأعيش حزني وحدي، ودرء مشاعري إلا أن الابتسامة الراحلة، والدموع الجارية، وكذا الوجه الحزين يجعلونك تشارك من يحيطونك. ومهما حاولت عدم مشاركة الأطفال الصغار في مصيبة الموت، إلا أنهم يشاركونك غصبا عنك.
تعتقد أنهم يجهلون الموت، وحقيقته، إلا أنهم يحدثونك بأسلوبهم الخاص الذي يحمل من البراءة ما يعبر عن براءتهم الطفولية. يحدثوننا هم عن المنية، مصيبتها والغياب الأبدي للمتوفى، ليثبتوا عكس ما نظن، كأنه يرسل رسالة لنا نحن الكبار لا تظن بي شيئا، وترسم عني صورا لوحدك.
ففي رسالة من الطفل الصغير «يحي» الذي ظل يلعب، ويلهو في تلك الجنازة، هو الذي لم يتقرب أبدا من تلك الجثة الهامدة الملتفة في ثوبها الأبيض، لم يسأل لم أنت تبكي يا أمي؟ لم كل الناس تبكي؟ ما هو الموت؟ وإلى أين سيذهب جدي بعد موته؟ إلا أنه بعد أسبوع، وبعد عودته إلى بيت عائلته الصغيرة كتب الطفل «يحي» الذي لم يتجاوز عمره 06 سنوات بعد، والذي مازال يتعلم الخط وكتابة الحرف، كتب رسالة لجدته قال فيها «جدي صالح سيدخل الجنة»، وضع مكتوبه هذا في رسالة صنعها بيده رسم عليها  أناس كثر يمسكون بأيادي بعضهم البعض، وبعض الخطوط الملونة. أغلق رسالته بشريط لاصق كأنه خائف من ضياعها، أعطاها لوالده وطلب منه «خذها لجدتي»، فكان هذا أسلوبه في المواساة، وإجابة على التساؤلات السابقة بأنه كان جاهل لما حدث، وغير مبال، فقد فند ظننا بأن الصغار يجهلون الموت وحقيقة رحيل أبدي .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019
العدد18070

العدد18070

الجمعة 11 أكتوير 2019
العدد18069

العدد18069

الأربعاء 09 أكتوير 2019