شعر نثري

ميـــلاد البجـــــعة

بادر سيف

إذن، هو البحر ذاك الذي يحبه البحارة
البحارة و نبيذ الماضي
والأتي للبحر يتفهم الأيام المتتالية
إلى جزر العشق
حيث ينبت الزمان في توّجس الحكمة
هو البحر والبجع ..غريب يسبح
في ضباب العيون
و الأبدية احتمال مؤجل
لغضب المرآة
خطوة خطوتان
هي العيون تبذر كحل الظمأ
يبكي البحارة من سجع في قحف الرضا
على طمي الخريف
كما تعي الذبيحة مسافات الدهشة
تدخل من سم الورى
إلى تيجان النخيل
—- هو البحر مؤلف من شؤون الرذاذ
و الرمال سيوف تبني بلادا
من ظنون المشيئة
في مبخرة التهجن، خداع الأرض
جاءت تهشم جرار الركن
كبجع يخشخش أقدام الوحشة
يخترق غابة الظلال
و البجعة الساحرة توقف فيضان الجسد
يتلبد الشرشف المسكون
بلون الأنواء و أرواح نائمة على أرصفة الهوان
،،، جذع الأرض الزاحف إلى مهد الأساطير شبيه الخلاص
مصاطب الرؤيا/ أخاديد السردون اللاهي يحضن المصبات اللاهثة
خلف دنان الرموز
وبقيت وحدي
أسامر هلع البقاء
قرب النبع المسحور
نفاني الغياب إلى عتمات الطيش
حاصرني جفاف الحواف المعمرة
بين ميلاد البجعة
وتاريخ البياض المدهش فسحة فحم يلج أنوثة العذر
يفترس مأمن التترس
وقرب تنامي جهة الخرافة
وصايا البجع
يتراءى الوهم، جرح المدائن
... غيرت المرايا إلى جسر الغياب
أزلت براكين الطفولة عن سواد في الأساور سألت ساحات الغسل
عن مكنسة الغياب
كيف تعذب وجد الصخور
افتراس عظام الجهات
و الآن أمد يدي إلى جبانة الذاكرة
إلى رق الخلوة، اسمي معاصم السواحل
المرهونة بلثغ الدمار
علّها تنهض من اتشاحها بالأسرار
إلى عناق المناخل
أمضي ثم أعود إلى رخام الحتف
نثار النوافذ// إلى بجعة العيون
اختار من صوان الأبجدية
لعنة الغروب اسكب في دشم الليلك أكسير النجاح غبطة الصور
العن الكواكب السيارة/ أحشاء الصمت
وعلى جذع الفجر ارسم قرص الشمس
يلهو وأعناق البجع
أحيط أسماء المدن
بحبل التعمق في صلاة الطير
امضي إلى مسلة اللهو / تنور القصب
أدير سبق التصحر إلى شدق الخطى
ألولب القائد والعتمة
كي لا أخيف الفصول
من رنين الصهاريج
ادنو الى سلالة القطف المهيأ للرحيل
معتمدا غبار البوصلة
يباركني سبات المزامير
صاعدا إلى بحيرة البجع لأعلن ميلاد الغيمة .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019