قصة قصيرة

غفوتي وخرافي

عبد الرحمان رحال / غليزان

كنت آخر من وجد لنفسه بالقارب موضعا، غادرت أرضا، شمسا وسحاب... قرّرت آنذاك ذهابا بلا إياب...فررت من ماض، أسئلة بلا جواب...فررت من كوابيس أبقتني سنينا كالخراب...
استنشقت عليلا، رجوت بديلا...فررت من أهلي من حقلي من الأصحاب...حتى طائر النورس فرّ معي، كأنّه كان بانتظاري على الأبواب...
اغرورقت مقلتاي بدمع ما عرفت له أسباب...أفرحة بالهروب نحو مجهول؟ أم لعهد خلّفته وأسدلت الحجاب؟...أردت إيقاف التفكير، طرد وساوس الذكريات...لا لن أعود فأنا أحلم بنوم قرير...
كان القارب يشق اليمّ كأنّه بحالي بصير...خيّم الصّمت كأنّنا تخلّصنا من عذاب الضمير...على حين غرة توقفت الدابة المائية، ندبنا حظنا التعس متشبثين بأدعية وآيات قرآنية...زاد من روعنا قدوم الليل فليس للصبر بقيّة...تذمّر الجميع وما عاد الأمل إلا خيط رفيع زاد هذا من خوفي، ألعنة الهروب أم من تركتهم خلفي؟...سار بنا القارب وليس لوجهته عقارب...الكل فقد البصيص وللتشهد طالب...تذكّرت حينها كوخي وخرافي...تذكرت الكسكسي والموقد الدافي...تمنيت حينها أن أنسى كل شيء...حتى أنني على بحر بلا قوافي غبنا عن الوعي بعد كلل، واستسلمنا له بعد ملل...تمنيت أن تهل المعجزات...لكن...ألمثلي هارب وفي هذا المكان بالذات؟...لم أفق إلا على صوت لم أجد له دلالات...أدركت بعدها أن خرافي أعادتني بثغائها إلى الحياة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18188

العدد18188

الجمعة 28 فيفري 2020
العدد18187

العدد18187

الأربعاء 26 فيفري 2020
العدد18186

العدد18186

الثلاثاء 25 فيفري 2020
العدد18185

العدد18185

الإثنين 24 فيفري 2020