شعر

«في ذكرى عيد النصر»

خلف الله سمير/ الجزائر

لـــنــا ثـورة الـتـحــريـــر رحــلة إســراء           بُــراق لــنـا فـــيـهـا شــواهـــقُ أشـــلاء
 ودرب عــهــود الـــعــزّ جـــرح وإدمـــاء           ومــهـر لــهــا مـــنـّـا زرافــــات ورقــاء
 هــي لــحــد للأحــزان أو بــلــســم الـداء           شــفــاء لأرض الــظــهــر من كـل أوباء
 فــلا الــيـوم تـقـتــيــل لأهــلــي وإيـــذاء            ولا الــيــوم تـعــذيـب وسـحـق لأعـضـاء
 ولا ســَمْـل لـلعــيــنـين أو حصد أقــفــاء            ولا مـعــصــم يــُحْــمَى ولا قــطــع أثـداء        
 ســلام عــلى من في الفـراديـس أحــيـاء            لــنا هـمْ مـصـابــيـح بـــأرض وجــوزاء
 عـلــيهم ثـيـاب الــنـور والـوجـه وضـاء            هُـمُ اليـوم والفـتـيـان إخــوان سِــيـمَــاء
 ســلام عـــلــى روح لــــهـــم وحوبــــاء            مـُـقـَــام لها روض وفي خـلد عـــلــيــاء
 وكـم بــيــنــنا من أمّ عــمّــر وخـنــسـاء            تـَغَــنّى بها لــحــن وأشــعــار شــيــمـاء
 ومـن تـربــة البـيـضاء تـُـبعـث عــنـقـاء             أمــا ثــورة التحرير مــيــلاد عـــصــماء ؟        
 جــواهــرها آلاء مــــن نـــسـل حـــوراء             وهــنَّ خــلــيــلات لــمـاري وأســمـــاء  
 وجـبـريلَ في سـرب مـــن الـــروح لألاء             فــحَـيَّ عـلى الإجـــلاء مــن دون إبـطـاء
 وبــارك ربــي فــــي أديــــم لــبــلــقـــاء             كــما بـــارك الأطهار في نـُسْــك إســـراء   
 ســـتــــبـــقى بلادي مثل أرباض فـيحاء             عــــلـــيهـــا أكـــالــيــل لــغــار وإطـراء        
 ومـجــد لها يــبــقى لــيــوم الورى بكرا             ومــهــما أتــيــنا من قــصــيــد وإنــشاء
 كـــمــال فــمــا فــيــها زحــاف وإقــواء             هي تــحــفــة الرحـمـان لا رفــع بــنّــاء
 فـعادت ديــانــا الشعر ، لـيلى وعـفـراء              تَـغَـنّى بها الـعـيـسـى وركـبان قـَصْـوَاء  
 هــي الـبـحــر والأقـــلام كـَـفّ لـغــرَّاف              فــأنـي يـحـوز الــنظم أنحــاء جـــوزاء       
 وفـيــنـا هي الأكوان والشـعــر مـجـداف             فـــأنى لــــه أنــــــفـــاسُ لــيٍّ وإطــواء
 بـشــيـر وبـن بـــولــعـيـد لـحْـــد لأرزاء             بــسـاح الــوغـى كانوا حرابا لـــنـجـلاء
 وهدوا سـلام الغـاصــبـين ، سلام المــ               ــعـتــديـن يحاكي شــرع ذئــب بـبـيـداء
 يـَــرُومـُـونَ أشتاتا من الـرق خـــرساء              ومـثل بني وي ، وي  وقــطــعان بكماء
 وأيـــن هــو التحضير في نــشر ظـلماء             وأيــن هــو التــمــديــن في نـشـر أقــذاء ؟؟؟
 ومــن بــدء غــزو ما لكمْ غير حصداء              تــذيق الــقــرى جـمـرا وويلاتَ رمضاء
 فــذاكــم هُـمُ الأشـرار ، ثـمــر بــلا بـاء              تـسـاوت لـهـم أعــراق تـبــر وحـصـبـاء   
 لـهـم عـادت الأشْـــواكُ خــيـر الأخــلاء             وزاد لـهـمْ إبــلــيــسُ بَـسْــطـَات إغــواء
 فـشــكـرا أيـا فرسان حـرب وهــيـجاء              طـَهُــور لـنـا الـبــيــت مـن كـل خـَـطــّاء
 فــفـي إثــرهـمْ مَـرأى الرُّبــا عاد لألاء              ومـن نــوره الـدنـيا شــقـيـقـة قـــمـراءِ  
 فــيـا ثـورة أثـنـتْ عـلـيـهـا بــعــلـيـاء              وصــايـــا وإنـجـيـلا وفــــرقــان إنــبــاء        
 تـعــالـت هـنا صـيـحات رَعْــدِ الأشداء              فـَهَـدَّتْ لـهـم عـزما وحـصنا لـبـغــضاء
 ولاحـت تـبـاشـيــر انــتــصـارٍ وأصـداء            وعمّتْ ربوع الــقــطـر من بعــد إفـشاء
 فـيا فـــرحـة التحـرير ذاك الـــذي جــاء            خـتـام عـهـود الـجــور ، أيـام عــجـفـاء        
 هـــنـــا لمْــلـَمَ الأحــفــاد ذكرى لـقـرنـاء            وعـــادوا كــمــا جـــاءتْ زُرافات آبــاء  
 فشــكــرا لســادات الورى من ســويداء           فــؤادي عـلى عـِـتْـقٍ وبَــعْــثٍ وإحــيـاء

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18268

العدد18268

الثلاثاء 02 جوان 2020
العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020
العدد18266

العدد18266

الأحد 31 ماي 2020
العدد18265

العدد18265

السبت 30 ماي 2020