شعر شعبي

صديقي الحاج السعيد❊

عيسى نكاف، الشلف / الجزائر

يكــــــفي الحــــاج السعيد أن تكون صديقـا
وترفـــــع لـــك في صبحـــــة الخيـر أعـــــلام
يا رجــــل أيُّ الأرض استوطنـــت سكنـــا
تفجــرت ينابيعهــــا يشـــــدوا لكـــل ســـــــلام
كــانت مكـــانــا للغّــــــِر شدَّت بأيديــــــكم
كمـــا شـــدَّ أراضي الله البتــــول إســـــــــــلام
إنَّـــك تبـــني في مسيــــرة مجــــد قممـــــا
كمــا بنى مجــــــــــد أمَّـــة بــــدو وخيـــــــــام
ورصفــــت طريـــقا بما جــادت يــــــداك
وهل أنتم ســــــــوى من الواهبيــــــن إقــــــدام
دعني لــــولا المقـــــام الطيـــب الجســـور
لهــــرع إليـــــه المادحــــون لا يكفيهــم أمـــــام
فأنـــا أكـــفي الكلمـــات تــــذود حقّـــــًـــــا
تبارى ما صنع أجدادكم الطيبين أخوالٌ وأعمام
ومـــا رزقـــت من نســـل طيــب صلبــــه
أحفــــاد على سيرتــــك يجثوا عندهم الكــــرام
إنَّكــــم قبيـــلة نخــــوة ســــارت خيلـــــها
بين حمحمــــات لا يكبحهـــــــا لجـــــــــــــــام
ومــــا أصبــت إلاَّ بدعـــاء الـــوالديــــــن
أنزلتــــــهم قدرهــــم فأصابــــك فيــض سهــام
ليــــس مــن يريــــــــــد بنــــاء مجــــــــد
كمــــن يركــــب مجــــدا بيـــن الأمواج العظام
دعني نــــازلا إلى خطوتــــــك يا رجــــل
فالمــــدح أبلـــــغ لا لغــــوا يهتـــف له كـــــلام
رأيتــــك نعـم الرجـــل زاحفـــا إلى العــلا
من أراد العـــــــــــــلا ينـــــاديـــه الغمـــــــــام
يكفــي لي أن تكـــــــــون صــــديقــــــــــا
فلــــك الـــود شــامخـــا ومـــا ابتغته أحــــــلام
كــــــــأنَّ الواقفــــون ببـــــاك تبــــــــعـــا
قـــد رأوك ذوا بصيــــرة مكرمـــــاَّ وقــــــــوام
إنــــــي لا أمـــــدح إلاَّ من فــــؤاد صادق
وإلاَّ يصيــــــر ما قلـــت ومــــا انفلــت إبهـــام
وإنِّـــي لصـــادق مصـــدوق حينما أقـــول
وما مــــدَّني الله من شعـــر وما خطَّت أقــــلام
ولقــد يتقــــدَّم إليــك من أفــذاذ البـلغـــــاء
ويتقــدم إلى صــف المادحيــن خطيــب وإمــام
وهــذا السعيــــد يـــــــا الله أسعــــد بـــــه
وأكفــــــلــــــه صحــــــة بلبســـــــة الـــــــدوام
هـــــذا ابــن خليـــفـة خلَّـــف حبَّنــــــــــا
فهـــــوت عنــــده أنفـس وقد كســـــاها الإنعـام
يــأتيـــــه كـــــل شــارد الأرض تائههـــا
ينهلـــــون ممـــا وهـــب ويهـــب الإكـــــــــرام
هـــــــــذه الرمـــــــال تســـقــــى الأرض
فقــــد أثمـــــرت وطــــــاب لهـــم إطعــــــــــام
أقـــــول والرجــــل شدني بمكرمــــــاتــه
فيتبـــــارى في مــدحــه الشعــــر والإلهــــــــام
كمــــا ولجــت إليـــكم يصفـــوا خاطـري
كمــــــــا يحلــــوا بعــــد الطــــواف إحـــــــرام
هــــــــذا الــــذي بكــــد وتعبــت بنــــــي
إنَّ المجـــــد الخــــلاَّق لا ينــــالـــــه النـــــــوَّم
يكـــــفي الحــــاج أن تكـــون صديـــقــــا
ويكفيــــــــه المقــــــام الشامـــخ إن تعالى مقـام
اللهــــم ندعــــوا أن يتـــم عليهــم فضلــه
أعــــــــوام متدفعــــات بالخيــــــــر وأعــــــوام

❊إهداء:  إلى الحاج السعيد رئيس مؤسسة استخراج الرمال وتصفيتها بالصبحة- ولاية الشلف.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18328

العدد18328

الأربعاء 12 أوث 2020
العدد18327

العدد18327

الثلاثاء 11 أوث 2020
العدد18326

العدد18326

الإثنين 10 أوث 2020
العدد18325

العدد18325

الأحد 09 أوث 2020