رحيــــــــل

ليندة كامل

ربما لن نكون غدا على قيد النبض
ربما سيقتلنا هذا الفراغ
 ربما سنرحل كالهدوء
 فلا بصمة تقرع أبواب رحيلناولا يد ستصافح أمانينا
سندفن بعدها ظنونا
 خلف الجدار
ونلطخ أسامينا على الجدار
 بدهن تعفن تحت أشعت هذا
 الوجع
 ليصبح حبرا
لن يقول شيئا
 حتى يستفيق
 هذا الوجع
 فهل سيستفيق
تصبحون على أمل اللّقاء محبة

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17878

العدد 17878

الأربعاء 20 فيفري 2019
العدد 17877

العدد 17877

الثلاثاء 19 فيفري 2019
العدد 17876

العدد 17876

الإثنين 18 فيفري 2019
العدد 17875

العدد 17875

الأحد 17 فيفري 2019