هروب جبان

رميساء شرفي

أعلم الآن ، و بعد فوات الأوان..
أنّ الأنامل التي شبكت خيوطي بك
و لفظتنا الى علاقة مربكة
لم تكن حبا ..
كانت ارتماءً متوترا،
هروبا جريئا بطريقة جبانة..
 من نفسي التي بدأت بالاحتراق
اِليــك.
قبل البحث عن وسيلة للنجاة،
 وقبل تفقد باب الخروج حتّى !

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17848

العدد 17848

الأربعاء 16 جانفي 2019
العدد 17847

العدد 17847

الثلاثاء 15 جانفي 2019
العدد 17846

العدد 17846

الإثنين 14 جانفي 2019
العدد 17845

العدد 17845

الأحد 13 جانفي 2019