حلم اليقظة ..؟

سليمة مليزي

 أخبرتني ذات أصيل أن لا شيء يغير لهفتك الأولى التي كانت تقودك في أوّج الدجى صوب الروح التي منحتك الطمأنينة وانك تعبر القارات بحثا عن قطرة غيث أو جرعة نبيذ تسكرك حد الهذيان .. وأنك حارس القصر حتى لا يتشبث سوره أحد ويخترق فردوس الغرام .. وأنك الحارس الأمين على مملكة الحب التي زرعناها ذات فرح .. وأنك الفارس المغوار الذي سيشق السحاب بحثا عن قطرة غيث توقظ الحنين لتزرع هناك في أفق السماء أرجوحة الحلم .. وأنك .. وأنك ....؟
سقطتْ قطرة ندى على الخد ..؟
استيقظتٌ في عز الحلم..؟
سلمى هذا المساء 13 نوفمبر 2016

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019
العدد 18050

العدد 18050

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
العدد 18049

العدد 18049

الإثنين 16 سبتمبر 2019
العدد 18048

العدد 18048

الأحد 15 سبتمبر 2019