شهقة الماء

عبدا لحميد الرجوي

مِن شـَهـقَةِ الماءِ يَستَلُّ الصَّـدَى رئَتي
وتـَشـرَئِـبُ الّلـظـى مـن حـيـثُ أبـتَـدِئُ
وفي ارتـعَـاشـاتِ حـَلْـقِ الضوءِ أقـرَأُنـي
وبي دُخـــــانٌ ذَوَى والـغَـيــبُ مُــهــتَـرِئُ
إنّى أرَى الحَـمَـأَ المَـسـنـونَ يَصلُبُني
على نَـجـيـعِ التَشـَظّي ثمَّ يَـخـتَـبِـئُ
تَمـائـمُ الريحِ في عـَصـفٍ تُـدَوزِنُني
طِـيــناً وإنّي على الصَـلصـالِ أتَّـكِـىءُ
لاشيءَ إلا المـَدَى سِـفْـراً يُعـَنقـِدُني
ومـِــن ذُرَى ســـــَبَـــــأٍ إنّـي أنــا الـنَّــبـَـأُ
أُقَـاسِـمُ الكـوكـبَ الدُّرِّيِّ ضــوءَ يَـدي
ومِـن عُــبـَـابِ دَمي قد خُضِّبَـتْ سـَبـَأُ
مِن سَطوَةِ البَوحِ يَذروني الهَجيرُ دَمَاً
وتَـسـتَـبِـدُّ بيَ الأنــــــــــواءُ و الرَّشَـــــأُ
في جَذوَةِ الأمنياتِ البيضِ تَكتُبُني
يَـدُ الظِـمـاءِ سـَرابـاً حِـيـنَ ألـتَـجـِىءُ
مـا حِـيـلَـتي ، ويكأني مـُشـتـَهَـى قَـدَرٍ
يَـغـتـالُـني بــيَــدٍ في مــاءِهـا الظــمـَـأُ
إني ..  وفي لُـغَـتي مَــسٌّ يُـعَـربِـدُنـي
أُهْـــذي وبين بَـنـانـي يـُومِـضُ المَـلأُ
يَـنـثـالُ مِن أغـنـيـاتي نَـزفُ خاتمَتي
كأن نَــايَ الرؤى بالفَــقْــدِ مـُمـتَـلـىءُ
مـِنّي إليَّ أَفِـــــرُّ الــيـــومَ مِـن وَجَــعـي
كـعُـودِ كـبـريـتَ بين الـنـارِ يَخـتَـبِىءُ
كأنّ أضـــغَــــاثَ بَـــــرقٍ بـي تـُرَوادُنـي
أستَغـفرُ الحُـلـْمَ حتى يَذهَـبَ الصـَدَأُ
متى أُعــيــدُ صَـبَـاحـي مِـن تَـغَــرُّبـِـهِ
وللـديَــاجـيَ في عــيــنيَّ مُــتَّــكَــأُ  !؟
تـَقـتـاتـُني أُحجـيَـاتُ الشِّـعـرِ مِلءَ فَمي
وجَـذوَةُ الحَرفِ جَذلَى قَطُّ تَنطَفىءُ
من كل تَـعـويـذةٍ روحي تُـبَسـمـِلـُني
وفي فَمي سَـجـدَةٌ صَلّى لـهـا الظـمَـأُ
أمضى ومِن شَهقَتي لا ظِـلَّ يَرسُمُني
كأنـنـي حَـــمَـــأٌ لَـمْ يَـــدرِهِ الـحَـــمَـــأُ

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18080

العدد18080

الثلاثاء 22 أكتوير 2019
العدد18079

العدد18079

الإثنين 21 أكتوير 2019
العدد18078

العدد18078

الأحد 20 أكتوير 2019
العدد18077

العدد18077

السبت 19 أكتوير 2019