تعالى نتصالح ..

بقلم: سليمة مليزي

تعال نتصالح قليلا
نترك العتاب بعيدا
الحياة ومضة عين
والقلب اغتصب منه الفرح
وغابت عنه لمسة حنيه
تعال نتصالح لحظة
تشبه اللقاء .. الأول
برعشة حبْ فاقت التصوّر
بلمسة حنية محت الأنين
بحضن من نور ..
ونار تجاوزت العتاب
تعال نتصالح هنيئة ...
تحت أشجار اللّوز
بين أحضان الطبيعة
لنعود إلى عهدنا الأول
مهد الصبا والفرح
تعال نتصالح قليلا
فالعمر سحابة طيف
في لحظة فراق
حين ينادي القدر.
وليدة اللحظة
مساءً 2 جانفي 2017

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019
العدد 17999

العدد 17999

الإثنين 15 جويلية 2019
العدد 17998

العدد 17998

الأحد 14 جويلية 2019
العدد 17997

العدد 17997

السبت 13 جويلية 2019