وطن تشظى

ميساء الدرزي

أيا أدنى لقـلبيَ من شـغـافـي
وأقـربُ للغديـرِ منَ الضّفـافِ
غيابي لم يكـن عمـداً وطوعـاً
ومنْ يختـارُ بُـعـداً كالزُعافِ
وفي سَمعي نـداؤكَ مِن بعيدٍ
فيرجـفُ خافقي لـصـدى الهُتافِ
وصورةُ وجهكَ الـوضّاءِ حِـرزٌ
لأشباحِ الدُّجى والنّومُ جافِ
ولكنّي هُـنا وطَـنٌ تـشـظّى
لأشـلاءٍ على مرمى الـفـيافـي
ورهبةُ مَعركٍ و طقوسِ ذبحٍ
تُـرّوعُ بالأجنّـةِ والنّطـافِ
فأختلـسُ السعادةَ من أنيـنٍ
وأزرعُ بسمةً و الخـوفُ غافِ
وألتحـفُ الحنينَ بثـلـجِ ويـلي
وأُوقـدُ ذكــرياتٍ لارتجـافـي

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020
العدد18300

العدد18300

الجمعة 10 جويلية 2020
العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020