فقط دعني وحدي

رميساء شرقي

لا بأس يا صديقي،
إنها مجرد واحدة من الليالي التي يتحول فيها العالم إلى غرفة تسعك وحدك.
جدرانها تعكس بكل وقاحة ذنبك،
ألمك و خبايا ذاكرتك ...
سقفها يضغط بقوة على نُقصك الهش العميق
فيزداد اتساعا!
كل شيء فيها يحرض مقلتيك على النحيب،
وينزع الضمادات من على قلبك،
يعرّيه ويقشّر جروحه بقسوة!
اعتدت على هذا يا رجل،
فقط دعني وحدي ...

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18003

العدد 18003

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18002

العدد 18002

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18001

العدد 18001

الخميس 18 جويلية 2019
العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019