أنت القصيدة

أ.رياض منصور

ما للقصائد لا تريد سواكا
ما للزهور تعطّرت بشذاكا
ما للبلابل إن نطقتَ توقفتْ
عن شدوها واستمتعتْ  بغناكا
ما للعيون إذا دنوتَ تهامستْ
وتغافلتْ عن حزنها لتراكا
ما للورود إذا بزغتَ  تفتّحتْ
 وتبسّمتْ حتى تنال رضاكا
أنت القصيدة قد أقرّ كبيرهم
 وجموعهم بعد الحروف بذاكا
لا تلتفتْ للبائعين ضميرهم
الزارعين بدربك الأشواكا
لا تلتفتْ للخائنين نفوسهم
القاطفين مناصبا بشقاكا
ألقِ الحروف كما تشاء فإنها
 ستلقّف الإفك الذي آذاكا
لم يسمعوا أبدا كحرفك إنما
 كذبوا على الأذواق يوم لقاكا

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17549

العدد 17549

الإثنين 22 جانفي 2018
العدد 17548

العدد 17548

الأحد 21 جانفي 2018
العدد 17547

العدد 17547

السبت 20 جانفي 2018
العدد 17546

العدد 17546

الجمعة 19 جانفي 2018