قصيدة

مرآة الرغبة

فاطمة منصور

 (أقلمُ أظافرَ الغيابِ بعزلتي)
في مدنِ البكاءِ
أعدُّ لحظاتِ الطرب الهارب لروحكَ المترعة
هي كيمياء تفاعل الحبّ
أصرخُ بثنايا عبيرِ الأرجوانِ
حتى أفزز الفجرَ
 من سباتِ الوجعِ
وأستدركُ بقايا الغجرِ
أتعلمُ الرقصَ
على أصابع الشمسِ
وأملأ دفاترَ الوهمِ
بثرثرة فوضى عطش البحار
مازلتُ أمشي بلا جهةٍ
مازالت وسادتي
خالية من تيجانها
تلهو بغرقِ مراكب الصلوات
جرداءُ
شجرة الجنونِ
على طريقِ الجراد
سيشبعني السهادُ
 في مزادِ النعاسِ
أنتزعُ الصباحَ عنوةً
واجري مع الريحِ، نشربُ كأسَ الضبابِ
اسندُ روحي على بقايا ذكرياتنا
تعطرني مقاهي الدروب الخاوية
يا ليتني بقيتُ أبحثُ عن ذاتي
في صور مرآة الرغبة
أتركُ الضجيجَ في مقلبِ الحلم الآخر
يدورُ على مكبِّ العمرِ
حتى تشيخ الشهوة
أتركُ العالمَ
يتلبسهُ شيطان العاطفة

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17725

العدد 17725

السبت 18 أوث 2018
العدد 17724

العدد 17724

الجمعة 17 أوث 2018
العدد 17723

العدد 17723

الأربعاء 15 أوث 2018
العدد 17722

العدد 17722

الثلاثاء 14 أوث 2018