خاطرة

وحدتي

بولاهي مريم

كم أن الكون صغير والمسافات قريبة جداً، تتلامس أرواحنا دون أن نشعر..  تتركنا في حيرة من أمرنا..  أسئلة دون أجوبة وعلامات استفهام وتعجب كثيرة..  ؟!!
نشتكي من ضيق أرواحنا واختناقها دون أن نشعر بـ اقتراب أنفسنا..  نحن وقد تلامست أرواحنا ننكر حقيقة الوجود !!
حيث أنت وأنتِ، وهم وهن، حيث أنا الآن !! لا شيء حقيقي..
يالا التناقض في أفكارنا وتصلب معتقدنا وجمود مشاعرنا..  نحن فارغين حقاً !!
ألتف حول نفسي فلا أجد شيئاً يتشبث بي غير نفسي..
مرآة صديقتي تسخر مني أحياناً بقولها لي..  هاتي يدكـ ولامسي نفسكـ فلا يد أخرى سـ تمد لكـ لـ الإمساكـ بكـ..  آآه كم أنتِ وحيدة وسط هذا الكم الهائل من البشر !!
أعيد توجيه نظري نحو الحائط فـ أرى ملامح الحزن عليه فـ تهمس نفسي لي قائلة: لا تحزني على حاله فـ على الأقل لديه أعمدة يرتكز عليها وثلاثة جدران يستأنس بها وسقف من فوقه يحميه، وأنتِ ماذا لديكـ ؟؟
هنا أغمض عيناي وأحاول الولوج داخل أعماقي باحثة عن جواب لـ سؤالها...
و حين أعجز عن رؤية أي شعاع نور يفرح روحي حين إذن أدركـ مقدار وحدتي داخل هذا العالم الغريب... 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17701

العدد 17701

السبت 21 جويلية 2018
العدد 17700

العدد 17700

الجمعة 20 جويلية 2018
العدد 17699

العدد 17699

الأربعاء 18 جويلية 2018
العدد 17698

العدد 17698

الثلاثاء 17 جويلية 2018