قصة قصيرة

الخفافيش

د. مغتات فريدة

استيقظ فجأة صارخا كمعتوه فقد كل عقله. أشعل مصباح سريره دون أن يشعل نور الأمان في قلبه ثم تأمل ذلك المنبه القابع على يساره ليلعن عقاربه السوداء المتحركة ببطء وخبث كعقارب الصحراء الماكرة... مازال الفجر بعيدا. لم يستطع الرجوع إلى النوم المنغص بعد أن طرد الكابوس المفزع جيوش النعاس عن جفنيه المتعبين...بقي ينتظر الفجر وشريط الكابوس يهجم على قلعة ذاكرته ومخيلته...لقد رأى سماء تشبه سماء وطن يحبه وهي تنزف دماء ورأى خفافيش سوداء كالشر تهجم على العصافير والأسماك وتتصيد كل شيئ جميل على تلك الأرض الجميلة التي يعرفها ويحفظ تضاريسها كما يحفظ تفاصيل وجهه وسلالته وحروف أبجديته. كانت الأرض تئن والخفافيش تصر على حمل كل تلك الأشياء البهية لتطير بها ثم تبعثرها كهباء منثور...تبا للخفافيش...أخذ منوما ثم تدثر وهو يرجو حلما جميلا سعيدا وينتظر فجرا منعشا جديدا.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019
العدد 17999

العدد 17999

الإثنين 15 جويلية 2019
العدد 17998

العدد 17998

الأحد 14 جويلية 2019
العدد 17997

العدد 17997

السبت 13 جويلية 2019