شعر

باب القيامة

الشاعر: أحسن خراط

تكلس عن نفسه الماء
حين رآني
بباب القيامة مرتديا
صلواتي الشفيفة دفئا
و نور بصائر قلبي
و صورة وجهي بجيد
النهار تميمة
و حولي الملائك تحرسني
تتهجد
خلفي الرعية تجري
و آبهة الروض مخمل
عرشي
و ألبس في الكوثر الروحني
نشيدي
فسار إلي أرج الروح
يمضي
يسبح للروح في الملكوت
و يشرب من جرتي ومعيني
و يركض في بهجة الروح
يترف في دفئها الروحني
و يطري
يفض النهار نوافح
آية نور توشحها
عند باب القيامة
 ناضرة
تتوله في عطش الكشف
عابقة
في ثياب الملاذات ماثلة
و تكتظ في مغزلي الشمس
تنهبني
ترتدي نسج أخيلتي
تتغانج في الملكوت التماهي
و تنفض في الروح أنفاسها
يتدفء في صلبها شغف
الكشف
تنفخ في طينة الضوء
رؤاي
في مغزل الشمس يبرأ
خيطي
يزاهر اللون يزهو
و ينسج في أزلي النور
ظله
أسبق أبهة الوقت
أصعد سطح النهار
و أحمل كنز الكنوز
دليلي
أخيط إلي شجر الصبح
نوار روح أنا
أشبه الوثن المتوله
في أرق الوقت
أطلع في صورة الشمس
جذعي على حجر الظل
متكئا
أستوي عند باب
القيامة
على شجري المخملي تحط
طيور القيامة
تنظرني ملك من رخام
النهار
و رسما وضيئا محنى
و نيروز يخرج من تحت
جلدي
و ضوئي يخيط ثياب
النهار.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018