قصة قصيرة

مصيبة ......

حسين علي غالب

يقلب صفحات ألبوم الصور حزيناً:
- يا صديقي، لا أستطيع أن أصف لك مدى حزني.
لا ينطق صديقه بكلمة، ينتظر أن يسمع منه بقيّة الحديث.
- لقد رأيت بعيني ما لا أتمناه كأخٍ كبير.
يسأله صديقه:
— وضح أكثر حتى أفهم منك..؟؟
- لقد رأيتها في شقتها وهي..!!
يصمت ويبدأ بالبكاء، يقترب منه صديقه وشرع بكلامه:
— أخبرني ما الذي رأيته في شقتها..!!
- لقد كانت بثياب النوم، ورجل ما فتح لي باب شقتها.
فهم الصديق الأمر، تألم لأنه أكتشف أن أخته خائنة:
— لا تقلق أنا معك.
- كم كأن المشهد قبيحاً ومؤلماً عندما جاءت بقربي، بيدها سيجارة، كانت رائحتها كريهة، لم أعد أحتمل وجئتك أشكو همي، فالتدخين مضر بالصحة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18001

العدد 18001

الخميس 18 جويلية 2019
العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019
العدد 17999

العدد 17999

الإثنين 15 جويلية 2019
العدد 17998

العدد 17998

الأحد 14 جويلية 2019