شعر

فصل من التأنيث انت

صبيرة قسامة

ويليق بي هذا التجهم سيدي..
وتليق بي كل الجراح المتعبه
ما بين ألوان الصباح أو المساء
أو الليالي المرعبه
فصل من التأنيب أنت..
أظننت أن ضميرك الآتي إلي
يحرك الحلم الجميل
بمقلتي
ويذهب الحزن المؤبد
من عيون صاخبه

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18104

العدد18104

الأربعاء 20 نوفمبر 2019
العدد18103

العدد18103

الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
العدد18102

العدد18102

الإثنين 18 نوفمبر 2019
العدد18101

العدد18101

الأحد 17 نوفمبر 2019