شعر

«إلى حلــــــــب”

إلهام عبّود /

أرى الشهباءَ ملحمةً تُدارُ
             بوجهِ العادي بركانٌ ونارُ
 وتبقى القلعةُ الشمّاء ُرمزاً
               وجيشُ العزِّ إكليلٌ وغارُ
وجُلُّ الفنِّ  للشَّهبا خليلٌ
            أمّا العلومُ فمَسلكٌ ومسارُ
أسيفَ الدّولة ِهلّا  نظرتَ
          ففي الساحاتِ أوغادٌ أغاروا
وأيدي الغربِ والتّرك ِاستطالت
        تريدُ الأ رضَ والأعرابُ جاروا
أرادوا النّيل َمن أسدٍ وجيشٍ
          عظيمٍ .. ليتهم للقدسِ ثاروا
وما مِن حُرمةٍ  إلّا أباحوا
         مغولٌ أحرقوا الأرض وغاروا
لأنّ المارد الجبّار هبَّ
       يردُّ الموت عن صحبٍ أناروا
 إلهُ الكونِ أيَّدَهُ بنصرٍ
         فافترّ ثغرٌ وانتحى الأشرارُ
وتبدّد شبحُ الفجيعةِ خاسئاً
             يا جيشُ احذرْ  إنّهم  غُدَّار

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17848

العدد 17848

الأربعاء 16 جانفي 2019
العدد 17847

العدد 17847

الثلاثاء 15 جانفي 2019
العدد 17846

العدد 17846

الإثنين 14 جانفي 2019
العدد 17845

العدد 17845

الأحد 13 جانفي 2019