شعر

الأميرة . . في حضرتها ......

طارق فايز العجاوي

جبلا أرى أم ذاك طود أمامي؟
لا بل فتاة بالنزال حيالي
فوقفت أرقبها كأني سادن
في معبد  ينظر إلى تمثال
ففهمت ما قصد الأميرة وانما
أمثالها في البوح  من أمثالي
ويحي  أنا ربط الحياء لسانها
وبكت  بدمع  حارق  هطال
ما حالها عجبا، وما حالي أنا؟!
مالي أشاركها الفجيعة مالي
لا شئ يصنع في العيون كهامة
دكت بفعل العاديات ثقال
أو درة كانت تشع اذا بدت
بدر الليالي وأصبحت كالآل

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018