شعر

وجئت وجهك

ياسين عزيز محمود

وجهْتُ وجهي نحو حسنِكَ عاشقاً
وشددْتُ إثرَكَ - يا جمالُ - صواهلا
سأزورُ في حلبَ العظيمةَ قلعة
ألقى بها سيفاً صقيلاً صائلا
يشدو لها عندَ عندَ الكريهةِ شاعرٌ
مُتمدِّحاً بطلاً تجلّى باسِلا
يجتاحُ في الآفاقِ روماً هدَّدُوا
ثغراً عروبياً،  ويوقظُ غافلا
هوَ فارسٌ هزمَ الغُزاةَ، أذلّهم
وبنى الحصونَ.....أعادَ مجداً زائلا
كالنسرِ في كَبِدِ السماء مُحلّقا
إذْ راح يزحمُ  للنجومِ منازلا
هذا الذي ألقى عصاهُ فأهلكَتْ
كُلَّ الأفاعي، راحَ يمحقُ باطلا

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18000

العدد 18000

الثلاثاء 16 جويلية 2019
العدد 17999

العدد 17999

الإثنين 15 جويلية 2019
العدد 17998

العدد 17998

الأحد 14 جويلية 2019
العدد 17997

العدد 17997

السبت 13 جويلية 2019