قصة قصيرة

قطتي الصغيرة

عبد القادر رالة

أجمل الطفولة ما كان قبل العشر سنوات، وأجمل هذه السنوات ما كان في المدرسة.
قطتي الصغيرة
واسمها نميرة
شعرها جميل، ذيلها طويل.....
سألت خالتي رحمة أمي عن الأنشودة التي أترنم بها في كل وقت، وفي كل مكان، في الرواق، في المطبخ، أمام البيت وفي الشارع ؟...
فأجاب أبي: ــــ أنشودة مدرسية ! موضوعها قطة صغيرة جميلة يحبها الأطفال، تُسمى نميرة!
ثم طلب مني أن أناوله الكتاب المدرسي، وقلّب الصفحات حتى عثر على الصفحة التي فيها الأنشودة...  ثم بدأ يقرأ بصوت جوهري.. ويشرح لخالتي معنى الأنشودة !
ابتسمت وقالت: ــــ شيء جميل ومفرح أن يتعلم أولادنا في المدارس مثل هذه الأمور الجميلة!
استدار والدي نحوي ثم طلب مني الاستظهار....  وكلما تلعثمت أو نسيت مقطعاً ذكرني...
صرخت في خالتي: ـــ أطلق المسكينة! لماذا تعذبها ؟ أليست قطتك الجميلة واللطيفة التي يجب عليك الاعتناء بها ؟ ألم تكن تترنم بحبها منذ أيام قليلة ؟
وقفت أنظر إلى خالتي، وأنا ممسك بالقطة من ذيلها وهي تموء بألم..
ــــ ألا تراني أتحدث إليك ؟ أطلق القطة ! حرام أن تعذبها بهذه الطريقة.....
ــــ مياو....  مياو.... مياو...
ـــ إني ألهو يا خالتي....
ـــ أمرك عجيب ! ألم تكن منذ ثلاث أو أربع أيام تشدو بحب قطتك وعطفك عليها ؟...
حررت القطة من يدي فانطلقت مذعورة إلى المطبخ....
اقتربت من خالتي وقلت مبتسما ً: ــــ أنت لم تفهمي...  كنت أراجع أنشودة قطتي الصغيرة، وقد تحصلت على علامة جيدة، ثمانية من عشرة..  في مادة المحفوظات.
رمقتني خالتي بنظرة هازئة، ثم نادت على أمي فأجابتها من الحوش حيث كانت تعلق الملابس المغسولة لكي تجف...

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17754

العدد 17754

الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018