خاطرة

خاصمت نفسي

أمل بن عبد الله بريان . غرداية

خاصمتُ كل الكتّاب..
حتى نفسي حين أستعير أقلاما من أبنائي لأكتب  وأخط  هذه الحروف..
معلنة بها عشقي للكتابة وفاضحة لأمري..
لكن ليس هذا سبب خصامي للكُتّاب..
خاصمتهم..
حين وجدت قطعة من حياتي.. من نفسي.. من أيامي.. من شقائي.. مبعثرة بين حروفهم وكلماتهم..
حين تناولوني كمادة في نصوصهم..
في حين كنت أنا النبض..
وأنا الروح لتلك الكلمات...
خاصمتهم، نعم..
حين أحسنوا تجسيدي على تلك السطور..
مرة كحكاية للأطفال ومرة أخرى كرواية للعشاق...
كنت لا أزال نقطة على سطر..
فأصبحت بهم نهاية بلون الحبر..
كشفوا عن شقائي..
وفضحوا حبي..
وحولوا دمعي قصيدة ونثر..
خاصمت نفسي حين كتبت عن نفسي..
خاصمتها حين لملمتني حروفا.. وجمعت أيامي كلمات..
وصرت لغة خطاب يفهمها القراء من حروف تتراقص فوق البياض، معلنة انتصارها ببوح الحبر الأزرق.... حينها فقط تصالحت مع نفسي..

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17878

العدد 17878

الأربعاء 20 فيفري 2019
العدد 17877

العدد 17877

الثلاثاء 19 فيفري 2019
العدد 17876

العدد 17876

الإثنين 18 فيفري 2019
العدد 17875

العدد 17875

الأحد 17 فيفري 2019