قصيدة

وجه آخر للعشق

صورية حمدوش

وجع جديد يحلّق في سمائي
كأنّي واحدة من سبايا حروبه الطّاحنة
أو واحدة من عشيقاته
لقد صرت محضتيه المفضّلة
وأخيرا قرّر أن أكون الملكة
يلبسني كل الحلل حد الذل
يسقيني كل أنواع الخمور حتى أثمل
فلا تحلو له مضاجعتي
ما لم يوصلني للذروة والنشوى
آه كم هو كامل النخوة والرجولة
يحتضنني دوما كعروس بأول ليلة
يراقصني تحت سيل أحداقي
كعشيقين تحت زخّات المطر
أو كزوجين يقلّبان في صفحات الأيام الحلوة
لم أرى بحياتي وفاء كوفاء سيدي الوجع
آه كم هو أرستقراطي المعاملة
يتقن فن البرستيج القاسي
ويتقن المباغثة
يعزفني كموسيقى كلاسيكية هادئة
كل نوتة هي دمعة حارقة
لنياط القلب خارقة
فتجعلني أرقى سجينة
اعتادت على القصور والحرير لأنّها من سلالة السّلاطين
فانتحر الحس والكبرياء أصابه المس
فهل هناك عشبة للرّوح تدس
أو أناجيل يقرأها قس
ليتنبّأ لي بنبي لقلبي
لعل كتابه ودينه
يخرجني من ظلمات الهواجس الحالكة
لأرض لا تنبث بها أشواك الوجع
ذالك العاشق الذي بحبي مولع
كجني لقلبي يصرع
آه متى الطبول تقرع
نهاية حرب الوجع
فيتحرر من السواد اليراع
ويعم السلام كل الربوع
وتزهر أرض قلبي أفراح وتوقد الشموع

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018