نص

ضياع

مريم كورطة

يسكننا ضياع..
ضياع من رحلوا عنّا...
تركونا دون سابق إنذار..
غرف قلوبنا تحترق من الإشتياق..
تسكننا قلّة الحيلة لأنّنا نربط حياتنا بهم..
حياتنا مكثت أمام ضروحهم..
ذكراهم، حنينهم صار يحرق لذّة حاضرنا..
هذا إذا بقيت لذّة من بعد غيابهم..
قلوبنا تأبى التخلص منهم..
كأنّهم هم قلوبنا..
التخلص منهم يعني مماتنا..
لكن شذى عطرهم ما زلنا نستنشقه..
بالرغم من رحيلهم ما زلنا..
ما زلنا نعطيهم الحق في السّيطرة على حياتنا..

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17878

العدد 17878

الأربعاء 20 فيفري 2019
العدد 17877

العدد 17877

الثلاثاء 19 فيفري 2019
العدد 17876

العدد 17876

الإثنين 18 فيفري 2019
العدد 17875

العدد 17875

الأحد 17 فيفري 2019