شعر

هل أتاك حديث قلبي؟

رشيد حماني

يَا حَبِيبي لا تُفَكِّرْ فِي الرَّحِيلْ
يا حَبِيبِي كَيفَ تَسْلو اليَومَ عَنِّي
بَعْدَما أصْبَحْتَ مِنِّي
واشْتهَائي...وانْتِمَائِي..
واحتِراقي..وانْطِفائي
بَعدما أصبحتَ تَمشي في دِمائي
في ابْتِهَالِ الرّوحِ
في النَّبضِ العَليلْ
يا حبيبي..
كيفَ تَنْفي أمنياتي
في  احْتِمالٍ مُسْتَحيلْ
هل سمعتَ الأيكَ تشدو في الهَجيعْ
هل وَجدَتَ الزَّهرَ زاهٍ
دونَ مُزْنٍ في الرَّوَابي
حين يكسوها الصَّقيعْ
هَل رأيتَ الأرضَ تَرضى
إن جفا عَنهَا الرّبيعْ
تَسْتَطِيعُ العَيشَ بَعْدِي
يا حبيبي...
غَيْرَ أنِّي
بَعْدَنا لنْ أسْتَطِيعْ
اسْترِحْ منّي قليلًا، حينَ يؤذيكَ اهْتمامي
ومتى دَقّتْ يدُ الذّكرى على بابِ التّمنِّي
كَسٍّر الأبوابَ واكفُر بالتّأنِّي
وانتَشلني من حياةٍ لستَ فيها
واعتقلني.....
إنّمَا الدّنيا ضياعٌ
لو - معاذَ الله - فيها
ضِعتَ مِنّي
رُبّما جَرَّبتَ هذا الحُبَّ قَبْلي
وشَرِبْتَ الخَوفَ في كأسِ الظّنونْ
رّبما أهديتَ من أحبَبتَ قبلي
قبلةً في ضَمّةٍ
عندَ انفعلاتِ الجنونْ
لَسْتُ أنفِي أنَّ هذا قَد يكونْ..
يا حبيبي..
إنّما الأقدَارٌ في كَافٍ ونُونْ
كُلّ خَوفي أن أكون اليومَ حبًّا
ثمّ رقمًا...ثم ذكرى
 في تجاويفِ التَّناسي
لستَ تدري من أكونْ

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17852

العدد 17852

الإثنين 21 جانفي 2019
العدد 17851

العدد 17851

الأحد 20 جانفي 2019
العدد 17850

العدد 17850

السبت 19 جانفي 2019
العدد 17849

العدد 17849

الجمعة 18 جانفي 2019