شعر

جبل الأزليه

أحسن خراط

أفض على جبل الأزلية
ضوئي وضوئي الرياحين
أدخل جلباب خلوه
أضيء جوانب وقتي
يمر بقربي الصباح
بطيئا وطيئا
ويقطف من وهجي سره
الملكي
على بعد قلبي يظل
نشيدا
يعرش في خلوة الماء
يمضي على حبل صوتي
ويصعد نحو أناي
العلي
نبيا على صهوة الضوء
حتى أراني يهيء لي
شرفة في أعالي القيامه
أدق على باب آلهتي
أتجزأ أدعية
أتسلق أسوار نوريتي
أتبين ذات آناي
على ربوة الأفق ناضرة
تتطيب في عبقي النبوي  
وتفرد أجنحة البتلات
وتقرع باب الملاذ
الوضيء
فيشرع باب القيامة
أدلف في لجج الإبتهال
وأمشي إلى روضة الذات
في
وأكتظ في صفة الضوء
يجلس بالقرب مني
المكان
وتخرج من تحت أحجار
ضوئي السنابل وهاجة
تعطر من عطرتي الروض
يخرج من صورتي الشجر
الليلكي
يحف على جانبي النهار
يسلسل في ملكوتي ضياه
ويحفر في فطرة الماء
صوتي
وتولد من شهوة الضوء
أغنيتي
تتخلق من ضلع طين
وماء
تخيط إلى أفق الشمس
زينتها
تتمد في أزلي
تتدثر ظل النبؤة
حتى أراني على هودج
الفجر طيف نبي
وأظفر من شدة ضوء
رؤي
وأختال في زينة العرش
روحا عليه.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018